المتظاهرون أمس خارج البيت الأبيض في واشنطن

أفادت الأنباء الواردة من واشنطن أن العاصمة الأميركية ستشهد اليوم مزيدا من تظاهرات الاحتجاج ضد الانحياز الأميركي لإسرائيل. ويعتزم منظمو التظاهرات السير في شوارع وسط واشنطن والتجمع أمام مقر الاجتماع المشترك للبنك وصندوق النقد الدوليين.

وكانت واشطن قد شهدت أمس مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين انطلقت بدعوة من عدة منظمات. وشارك في المظاهرة التي انطلقت من أمام البيت الأبيض باتجاه مبنى الكونغرس عشرات الآلاف من المتظاهرين المحتجين على دعم الولايات المتحدة لإسرائيل. وقال المنظمون إن حوالي 100 ألف شاركوا في المسيرة التي جاءت بمثابة رد على التظاهرة الضخمة التي ضمت نحو مائة ألف متظاهر مؤيد لإسرائيل قبل أسبوع في العاصمة الفدرالية.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن المنطقة المقابلة للبيت الأبيض شهدت مهرجانا خطابيا وإن المشاركين في المظاهرة انطلقوا في اتجاه شارع بنسلفانيا حيث انضموا إلى ثلاث مظاهرات أخرى مناهضة للحرب الأميركية على الإرهاب ومؤيدة للفلسطينيين.

ورفع بعض المحتجين لافتات تجمع بين نجمة داوود والصليب المعقوف في إشارة إلى أن جرائم إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني تشبه جرائم النظام النازي خلال الحرب العالمية الثانية. كما رفع آخرون لافتات تقول إن جنين هي أوشفتز الثانية في إشارة إلى أشهر معسكرات الاعتقال النازية. وندد المشاركون بالسياسة الخارجية في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش ووصفوها بأنها مثيرة للاشمئزاز.

وأكد المراسل عدم وقوع أعمال شغب وأن إجراءات أمنية اتخذت تخوفا من أن تستغل جماعات إرهابية وجود هذا الكم من التجمع للقيام بهجمات إرهابية. وقال متحدث باسم الشرطة إن المظاهرة كانت سلمية مؤكدا عدم حدوث أي توقيفات للمشاركين.

المصدر : الجزيرة + وكالات