زيمبابوي تواجه خطر الجفاف للموسم الثاني
آخر تحديث: 2002/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/9 هـ

زيمبابوي تواجه خطر الجفاف للموسم الثاني

سيدتان تحملان حصتيهما من الأغذية التي يوزعها برنامج الغذاء العالمي في منطقة غوندا بزيمبابوي (أرشيف)
حذرت منظمات دولية من موجة جفاف غير مسبوقة في موسم الأمطار القادم في زيمبابوي. وتواجه بعض المناطق حاليا مجاعة تعد الأسوأ من نوعها التي تواجه البلاد خلال 50 عاما بسبب الجفاف الشديد إثر عدم هطول الأمطار الموسم الماضي.

وتوقعت هيئة دولية لمراقبة خطر المجاعات أن تواجه زيمبابوي موسم جفاف آخر في موسم الأمطار الذي يبدأ في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. وأوضحت الهيئة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها أن ارتفاع درجات الحرارة في المحيطات قد يكون سببا في موجة الجفاف التي تضرب بعض المناطق في العالم ومنها زيمبابوي.

وكانت حكومة هراري قد أعلنت أنها تواجه كارثة قومية إثر النقص الشديد في المواد الغذائية بسبب الجفاف وطالبت بمساعدات عاجلة من هيئات الإغاثة الدولية. واضطرت الحكومة لاستيراد كميات كبيرة من الحبوب رغم الظروف الاقتصادية الصعبة ونقص العملة الصعبة.

وتقوم هيئات إغاثة إقليمية ودولية حاليا بتوفير معونات غذائية عاجلة لحوالي 560 ألفا يعانون من المجاعة في المناطق الريفية بزيمبابوي. وإذا تحققت التوقعات بتكرار موسم الجفاف قد يصل عدد هؤلاء إلى 2.5 مليون شخص.

ونصحت جهات دولية حكومة هراري باستيراد حوالي مليوني طن من الحبوب لمواجهة الاحتياجات الضرورية للسكان خلال العامين الحالي والقادم. ويستمر موسم الأمطار في زيمبابوي خمسة شهور بين نوفمبر/ تشرين الثاني ومارس/ آذار.

المصدر : وكالات