جندي أميركي وآخر فلبيني أثناء دوريتهما في قرية لانتاوان بجزيرة باسيلان (أرشيف)

وصل اليوم أكثر من 300 جندي أميركي من سلاح المهندسين إلى جزيرة باسيلان جنوب الفلبين لدعم العمليات العسكرية للجيش الفلبيني ضد مقاتلي جماعة أبو سياف.

وقد وصل الجنود مع جرافات ومعدات ثقيلة أخرى نقلتها سفينة حربية أميركية ترسو قبالة شواطئ باسيلان، ونقلت المعدات إلى معسكر فلبيني في إيزابيلا عاصمة الجزيرة.

وذكر مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية أن القوات الأميركية ستبني في الجزيرة مدرجات لهبوط الطائرات وتشق طرقا لتسهيل نقل القوات والمعدات تمهيدا لمطاردة مقاتلي أبو سياف، كما سيسهم الأميركيون في تطوير بعض مشروعات البنية التحتية في الجزيرة.

وبذلك يرتفع عدد الجنود الأميركيين في الفلبين إلى حوالي ألف جندي يشاركون في مناورات عسكرية مع الجيش الفلبيني تهدف بحسب المسؤولين الفلبينيين إلى تدريب ومساعدة الجيش الفلبيني على مواجهة جماعة أبو سياف التي يشتبه بأن لها علاقة بتنظيم القاعدة.

وتحتجز جماعة أبو سياف أميركيَين وممرضة فلبينية في جزيرة باسيلان التي من المرجح أن يجري فيها اختبار التقنيات القتالية الأميركية. وكان الجيش الفلبيني أوصى في وقت سابق الحكومة الفلبينية بالموافقة على تعزيز القوات الأميركية وتمديد فترة الستة أشهر المتفق عليها لبقائها والتي تنتهي في يوليو/تموز القادم إلى ستة أشهر أخرى للقضاء على جماعة أبو سياف.

المصدر : وكالات