الغوزي في طريقه إلى جلسة استماع في إحدى محاكم مانيلا أواخر فبراير الماضي

أدانت محكمة فلبينية الإندونيسي فتح الرحمن الغوزي المتهم بعلاقته بتنظيم القاعدة في تهم تتعلق بالتزوير، وحكمت عليه بمدة سجن إضافية ليصل مجموع الأحكام الصادرة بشأنه إلى أكثر من 20 عاما إضافة إلى غرامات مالية باهظة.

وقد اعترف الغوزي بأنه مذنب بالتهم الجديدة الموجهة إليه بحيازة وثائق سفر مزورة، وأصدرت محكمة زامبوانغا حكمين بالسجن على الغوزي مجموعهما عشر سنوات في قضيتي تزوير مستندات وحيازة جوازات سفر فلبينية مزورة. وقضت المحكمة أيضا على المتهم بغرامة قدرها 60 ألف بيسو (1179 دولار).

وكانت محكمة فلبينية قد عاقبت الغوزي يوم الخميس الماضي بالسجن 12 عاما بعد اعترافه بالإسهام في عملية التفجيرات التي حدثت في العاصمة الفلبينية عام 2000 وأوقعت 22 قتيلا.

واتهمت الشرطة الغوزي بحيازة طن من المتفجرات عند إلقاء القبض عليه بالعاصمة مانيلا في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي بينما كان يهم بالسفر إلى تايلند. وتعتقد السلطات الفلبينية أن الغوزي كان يعتزم شحنها إلى سنغافورة لضرب أهداف أميركية فيها. وتقول مانيلا إن الغوزي على صلة بجماعة إسلامية يعتقد أنها على صلة بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات