محمد خاتمي مع جيانغ زيمين في طهران
تعهدت إيران والصين ببدء عهد جديد من العلاقات بينهما. ودعا الرئيس الصيني جيانغ زيمين أثناء زيارة لطهران إلى تعزيز التعاون بين البلدين بشكل يدعم السلام والاستقرار ومكافحة ما يسمى بالإرهاب في منطقة آسيا الوسطى المضطربة وفي العالم كله.

وقالت مصادر صحفية إيرانية إن الرئيس جيانغ ونظيره الإيراني محمد خاتمي أعربا عن قلقهما إزاء تزايد النفوذ الأميركي في آسيا الوسطى, ودعيا كل الدول المجاورة إلى المساعدة على إعادة إعمار أفغانستان التي دمرتها الحرب. ونقلت إذاعة طهران عن جيانغ قوله إن "العلاقة بين طهران وبكين في صالح السلام والاستقرار في المنطقة وفي العالم".

وقال خاتمي خلال اجتماعه مع جيانغ إن إيران "ترغب في وجود عالم بدون أسلحة دمار شامل, ونحن نلتزم بكل القواعد الدولية لحظر انتشار هذه الأسلحة". وأضاف "لكن في الوقت ذاته فإن من حق إيران أن تكون لديها القدرة على الدفاع عن نفسها".

من جهتها لم تمنح الصين للولايات المتحدة أي ضمانات تكفل عدم تصديرها أي تكنولوجيا للأسلحة إلى دول تعتبرها واشنطن عدوانية وأبرزها إيران والعراق وكوريا الشمالية. وتعد زيارة الرئيس الصيني إلى إيران والتي تستغرق أربعة أيام آخر محطة في جولة استغرقت أسبوعين وشملت أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وذكر محللون سياسيون أن الزيارة إلى إيران التي تشتري تكنولوجيا الأسلحة الصينية مؤشر على أن بكين لا تشارك واشنطن رأيها تجاه إيران. ووصف خاتمي علاقات التعاون بين طهران وبكين بأنها "ملائمة" ودعا إلى توسيعها في المستقبل. وتم توقيع ست وثائق للتعاون في مجال الطاقة والتجارة والاقتصاد.

وبلغ إجمالي حجم التجارة بين إيران والصين نحو 3.3 مليارات دولار في العام الماضي, وقد زاد حجم التجارة بشدة في العقد الماضي. ومن المقرر أن يلتقي جيانغ الذي يرأس وفدا من 180 سياسيا ورجل أعمال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي غدا قبل العودة إلى الصين يوم الاثنين المقبل.

وتعتبر زيارة زيمين الثانية لرئيس صيني إلى طهران منذ الثورة الإيرانية عام 1979، وتأتي ردا على الزيارة الرسمية التي قام بها خاتمي إلى الصين عام 2000. وأبدى مسؤولون صينيون في وقت سابق رغبة بلادهم في التعاون مع إيران في مجالات الغاز والصناعات النفطية وقطاع البتروكيماويات إضافة إلى إنشاء طرق سريعة وأنفاق للمشاة.

وكان الرئيس الصيني قد وصل إلى إيران قادما من تونس حيث دعا ونظيره التونسي زين العابدين بن علي إسرائيل إلى سحب قواتها فورا من الأراضي الفلسطينية.

المصدر : وكالات