هنود غواتيمالا يدفنون رفات ضحايا الحرب الأهلية
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ

هنود غواتيمالا يدفنون رفات ضحايا الحرب الأهلية

قام سكان غواتيمالا بعمليات دفن جماعي لرفات ضحايا الحرب الأهلية منذ حوالي 20 عاما. وجرت عملية دفن رفات حوالي 100 شخص بعد شهور من عمليات شديدة التعقيد قام بها خبراء الطب الشرعي لتحديد هوية ضحايا المجازر التي شهدتها الحرب الأهلية لتمكن ذويهم من تحديد مصيرهم ودفنهم بصورة لائقة.

وجرت مراسم الدفن في قرية زاكولبا التي تقطنها أغلبية من هنود المايا الذين تعرضوا لمذابح وأعمال وحشية على أيدي القوات الحكومية المدعومة أميركيا. وأظهرت تقارير الطب الشرعي أن بعض الضحايا قتلوا بالرصاص ومزقت أجسادهم أو ضربوا حتى الموت بالهري.

واستمرت الحرب الأهلية في إقليم كويشي طول فترة الثمانينيات للقضاء على المتمردين اليساريين, وانتهت عام 1996 بالتوصل إلى اتفاق سلام. وذكرت جماعات لحقوق الإنسان أن قرية زاكولبا والمناطق المجاورة لها شهدت ممارسات وحشية للقوات الحكومية حيث تم تحويل الكنيسة الكاثوليكية إلى مركز للتعذيب وعمليات قتل جماعي.

وتم العثور على رفات عشرات الجثث مدفونة في أراض تملكها الكنيسة وتجري عليها هيئة الطب الشرعي دراسة صعبة لمحاولة تحديد هوية أصحابها.

المصدر : وكالات