قالت مجلة دير شبيغل الألمانية في عددها الذي يصدر بعد غد الاثنين إن المحققين الألمان اكتشفوا مؤشرات جديدة على وجود علاقة بين رجل اعتقل الاثنين الماضي قرب مدينة دويسبرغ غربي البلاد في إطار التحقيق بانفجار قرب كنيس يهودي في جزيرة جربة التونسية ثم أخلي سبيله، وبين خلية تابعة لتنظيم القاعدة في ألمانيا.

وأوضحت المجلة أن المحققين عثروا في منزل المدعو كريستيان جي -الذي تلقى قبل انفجار شاحنة صهريج أمام الكنيس اليهودي في جزيرة جربة اتصالا على هاتفه المحمول من الشخص المشتبه بارتكابه الهجوم- على ورقة تتضمن رقم هاتف شخص مغربي اعتقل في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في مدينة هامبورغ شمال البلاد.

وأشارت المجلة الألمانية إلى أن المغربي يدعى منير المتصدق ويشتبه بتورطه في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. وكان المتصدق قد أقام في شقة واحدة مع الإماراتي مروان الشحي والمصري محمد عطا اللذين يشتبه بأنهما كانا من الذين قادوا الطائرات التي نفذت بها هجمات نيويورك وواشنطن.

وذكرت دير شبيغل أن منفذ هجوم جربة في 11 أبريل/ نيسان الجاري والذي قتل فيه 17 شخصا 11 منهم ألمان اتصل بكريستيان جي قبل 73 دقيقة من وقوع الحادث ليقول إنه بانتظار الأوامر لشن الهجوم. وأشارت المجلة إلى أن جي قال للمحققين إنه التقى بسائق الصهريج العام الماضي في مسجد بباكستان.

وأكدت صحيفة سويدوتش تسايتونغ أمس الجمعة أن كريستيان جي يخضع مع ثلاثة أشخاص آخرين من منطقة دويسبرغ لتحقيق أمام النيابة للاشتباه بانتمائه إلى "تنظيم إرهابي" في إطار قضية هجوم جربة.

وكانت القناة الثانية للتلفزيون الألماني وصحيفة تاغيشبيغل أشارتا يوم الخميس الماضي إلى أن الشرطة الجنائية الألمانية عثرت الاثنين أثناء عمليات تفتيش في دويسبرغ على رقم هاتف اليمني رمزي بن الشيبي المتهم بأنه خطط في هامبورغ لهجمات سبتمبر/ أيلول مع عطا والشحي واللبناني زياد جراح. وقد أصدرت النيابة الفدرالية الألمانية منذ 21 سبتمبر/ أيلول مذكرة باعتقال بن الشيبي.

المصدر : الفرنسية