فاجبايي يدعو إلى إنهاء التمييز الطائفي في الهند
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/8 هـ

فاجبايي يدعو إلى إنهاء التمييز الطائفي في الهند

أتال بيهاري فاجبايي
شدد رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي على أن الهند مازالت علمانية رغم أعمال العنف التي اندلعت بين المسلمين والهندوس، ودعا إلى إنهاء التمييز على أساس طائفي أو ديني. وجاءت تصريحات فاجبايي بعد أسبوع من مهاجمته المسلمين مما أثار عليه عاصفة من الانتقادات.

وقال فاجبايي في مؤتمر للجمعيات الأهلية بالعاصمة الهندية نيودلهي إنه ينتقد بشدة أعمال العنف الدينية التي وقعت في ولاية كوجرات والتي سقط فيها أكثر من 800 قتيل أغلبهم من المسلمين على أيدي مجموعات غاضبة من الهندوس، مشيرا إلى أن الهند تغلبت على أزمات أسوأ من ذلك في الماضي. وأوضح أن هناك الكثير من الأمثلة التي ساعد فيها الهندوس والمسلمون بعضهم بعضا حتى وإن كانت هناك اشتباكات "مشينة" بين أصحاب الديانتين.

وأكد فاجبايي أنه "يجب ألا يكون هناك تمييز بناء على الطائفة أو العقيدة أو الديانة، لابد من معاملة الجميع بشكل متساو". وأضاف "ألهمتنا تقاليدنا وثقافتنا بأن نختار أن نكون بلدا علمانيا وليس تابعا لحكم ديني.. وإذا كانت هناك حوادث تنفصل عن معتقداتنا الأساسية فلابد من إدانتها ومعارضتها بشدة".

وكان رئيس الوزراء الهندي قد قال في الأسبوع الماضي أمام اجتماع عام على هامش مؤتمر تنفيذي لحزب بهارتيا جاناتا الذي يتزعمه إن المسلمين لا يرغبون في العيش بسلام وإنهم يريدون نشر الإرهاب باسم الدين.

جنود هنود أثناء أعمال الدورية في كوجرات بعد اندلاع أعمال عنف طائفية بين المسلمين والهندوس (أرشيف)

وخفف من حدة هذه التصريحات فيما بعد لكنها أثارت عاصفة من الانتقادات من جماعات معارضة تقول إن حكومة بهارتيا جاناتا في ولاية كوجرات لم تتمكن من وقف الأعمال الانتقامية التي ارتكبها الهندوس ضد المسلمين، بعد قيام مجهولين بإضرام النيران في قطار مما أسفر عن مصرع 59 هندوسيا.

وقد ردت باكستان يوم الأحد الماضي بغضب على تصريحات فاجبايي، وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية إن "حكومة باكستان قلقة جدا بشأن الرسالة المتزمتة والمتطرفة التي تضمنتها تعليقات رئيس الوزراء الهندي المروج للفاشية الهندوسية المتعصبة".

حظر تجول
وفي تطور آخر قالت الشرطة الهندية في ولاية ماديا براديش اليوم السبت إن السلطات فرضت حظر تجول على مدينة مهاو الواقعة على بعد 300 كلم جنوب غرب عاصمة الولاية بهوبال في وقت متأخر من الليلة الماضية، وذلك بعد مقتل فتى هندوسي ورجل مسلم رميا بالرصاص في حادثين منفصلين.

وأوضحت الشرطة أن قرار فرض حظر التجول جاء بعدما قامت جموع غاضبة من الهندوس برشق الحافلات والسيارات بالحجارة إثر مقتل فتى هندوسي في المدينة، كما لقي رجل مسلم مصرعه وجرح آخر في حادث إطلاق نار منفصل.

وتقول الشرطة إنها غير متأكدة مما إذا كانت عمليات إطلاق النار لها علاقة بالتوتر الطائفي بين المسلمين والهندوس التي اندلعت مؤخرا في ولاية كوجرات المجاورة، لكن مسؤولا في الشرطة أشار إلى أن وضع المدينة هادئ وأن حظر التجول مفروض لمنع تدهور الأوضاع إلى الأسوأ.

المصدر : وكالات