خاتمي أثناء محادثاته مع زيمين في طهران
أجرى الرئيس الإيراني محمد خاتمي محادثات مع نظيره الصيني جيانغ زيمين في العاصمة الإيرانية طهران، وتركزت محادثات الرئيسين على تعزيز التعاون المشترك بين بلديهما والتطورات الدولية والإقليمية خاصة ما يجري في الأراضي الفلسطينية.

وقال مسؤول إيراني إن زيمين وخاتمي بحثا في قصر سعد آباد بطهران "الوضع الدولي والإقليمي ولا سيما سبل تعزيز العلاقات بين بلديهما".

ومن المنتظر أن توقع عدة اتفاقات تعاون في ختام زيارة الرئيس الصيني التي تستغرق أربعة أيام. ويرافق جيانغ وفد يضم نحو 180 شخصا بينهم عدة وزراء ورجال أعمال.

وكان زيمين زار أمس لدى وصوله إلى طهران موقع بيرسيبوليس الأثري جنوب إيران ودعا إلى تطوير العلاقات الثقافية بين البلدين.

وتعد زيارة زيمين الثانية لرئيس صيني إلى طهران منذ الثورة الإيرانية عام 1979، وتأتي ردا على الزيارة الرسمية التي قام بها خاتمي للصين عام 2000.

وأبدى مسؤولون صينيون في وقت سابق رغبة بلادهم في التعاون مع إيران في مجالات الغاز والصناعات النفطية وقطاع البتروكيماويات إضافة إلى إنشاء طرق سريعة وأنفاق للمشاة. وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 3.3 مليارات دولار العام الماضي، وكان ذلك التبادل شهد ارتفاعا ملحوظا في العقد المنصرم.

وقد وصل الرئيس الصيني إلى إيران قادما من تونس حيث دعا ونظيره التونسي زين العابدين بن علي إسرائيل إلى سحب قواتها فورا من الأراضي الفلسطينية.

المصدر : وكالات