ناشط فرنسي طردته إسرائيل يعود لبلاده
آخر تحديث: 2002/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/20 هـ

ناشط فرنسي طردته إسرائيل يعود لبلاده

الناشط الفرنسي جوزيه بوفيه يشترك في تظاهرة برام الله لإظهار تضامنه مع الشعب الفلسطيني (أرشيف)
أكد الناشط الفرنسي المناهض للعولمة جوزيه بوفيه الذي طردته إسرائيل لمقابلته الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وجود مئات المعتقلين الفلسطينيين في معسكرات قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقال بوفيه لدى وصوله إلى فرنسا إنه ومن معه أمضوا الساعات الـ48 الأخيرة محتجزين في معسكرات اعتقال للجيش الإسرائيلي. وتحدث بوفيه عن مشاهد قال إنها مؤلمة لا يصدقها العقل لمئات من الفلسطينيين المحتجزين في معسكرات بعد توقيفهم في جنح الظلام. وأضاف الناشط الفرنسي "عندما غادرنا رام الله كان الجيش قد دخل للتو المركز الطبي ودمر كل الأدوية، المياه لم تعد متوفرة في رام الله، الجرافات الإسرائيلية أتت على كل شيء".

وكان مطار أورلي في العاصمة الفرنسية باريس قد شهد قبل وصول بوفيه اشتباكات بالأيدي بين مناصرين لإسرائيل ومؤيدين للفلسطينيين كانوا ينتظرونه، مما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح طفيفة.

ووصف المتظاهرون المناصرون للفلسطينيين الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بأنهما مجرمان، في حين اعتبر مناصرو إسرائيل أن عرفات هو المجرم. وأفضى تبادل الشتائم في صالة المطار إلى اشتباك بالأيدي بين الطرفين، مما اضطر أجهزة الأمن الفرنسية إلى إقامة طوق للفصل بين الطرفين.

وكانت إسرائيل قد أوقفت بوفيه أول أمس مع عشرة نشطاء آخرين في رام الله إثر زيارتهم الرئيس الفلسطيني.

المصدر : الفرنسية