المؤتمر الإسلامي يرفض اتهام المقاومة الفلسطينية بالإرهاب
آخر تحديث: 2002/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/20 هـ

المؤتمر الإسلامي يرفض اتهام المقاومة الفلسطينية بالإرهاب

فاروق قدومي (ثاني يسار) يتحدث مع وزير العدل الإندونيسي يوسريل إهزا ماهيندرا (ثاني يمين) على هامش المؤتمر

رفض المؤتمر الإسلامي المنعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور أي محاولة لربط الإرهاب بالمقاومة الفلسطينية. وأكد بيان صدر عن المؤتمر رفض "أي محاولة لربط الإرهاب بكفاح الشعب الفلسطيني وممارسة حقه الثابت في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

كما رفض المؤتمر الإسلامي أي محاولة للربط بين الدول الإسلامية أو المقاومة اللبنانية ضد إسرائيل من جهة والإرهاب من جهة أخرى قائلا إن ذلك يعطل الحرب العالمية ضد الإرهاب.

ورفض وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الإسلام أي تحرك منفرد ضد أي دولة إسلامية في إطار الحرب ضد ما يسمى الإرهاب وطالب الأمم المتحدة بتعريف محدد له. وأكد وزراء الدول الإسلامية أنهم سيعملون من أجل انعقاد مؤتمر دولي تحت رعاية الأمم المتحدة للاتفاق على رد منظم مشترك للمجتمع الدولي على الإرهاب بكل أشكاله.

وأعرب الإعلان عن رغبة المؤتمر الإسلامي في التوصل إلى تعريف دولي متفق عليه يفرق بين الإرهاب ومقاومة الشعوب الخاضعة للاستعمار أو الاحتلال الأجنبي.

ورغم صدور هذا البيان فإن مصادر رسمية أكدت فشل اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي في التوصل إلى اتفاق على تعريف للإرهاب, وهو أحد أهم أهداف الاجتماع الذي ضم 53 دولة.

وقال وزير الخارجية الماليزي سيد حامد البار في مؤتمر صحفي إنه لم يتم التوصل إلى تحديد مفهوم للإرهاب مؤكدا أنه مسألة صعبة.

وكان رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد قد اقترح في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية أمس تعريف الإرهاب باعتباره "هجمات ضد مدنيين". وثار خلاف بشأن الفدائيين الفلسطينيين الذين وصفهم محاضر محمد بـ"الإرهابيين" في حين اعتبرتهم دول إسلامية عديدة أخرى مقاتلين من أجل الحرية.

المصدر : وكالات