مجلس الشيوخ الأميركي يحظر استيراد النفط العراقي
آخر تحديث: 2002/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/7 هـ

مجلس الشيوخ الأميركي يحظر استيراد النفط العراقي

إحدى جلسات مجلس الشيوخ الأميركي
تبنى مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة مساء أمس الخميس قرارا يمنع بموجبه شركات النفط الأميركية من شراء النفط العراقي في خطة قد تحرم الاقتصاد الأميركي من إمدادات سادس أكبر موردي الخام إلى الولايات المتحدة. ومن ناحية أخرى رفض المجلس استغلال الاحتياط النفطي الضخم في ولاية ألاسكا وهو ما يعد فشلا للرئيس الأميركي جورج بوش الذي يريد استغلال هذه الاحتياطيات في خطته لإعادة تحسين إنتاج الطاقة.

فقد تبنى مجلس الشيوخ تعديلا اقترحه الجمهوريون على مشروع قانون للطاقة معروض على المجلس من شأنه أن يوقف صادرات النفط العراقية إلى الولايات المتحدة إلى أن تسمح بغداد بعودة مفتشي الأمم المتحدة للأسلحة إلى العراق. وتمت الموافقة على التعديل الذي قدمه السناتور الجمهوري عن ألاسكا بـ 88 صوتا في حين عارضه 10 نواب.

وبهذا القرار, الذي يتعين على الكونغرس التصديق عليه، يرد مجلس الشيوخ الأميركي على قرار بغداد في الثامن من أبريل/ نيسان الجاري بوقف صادراتها النفطية لمدة شهر احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في الضفة الغربية. ويمنع النص الذي صوت عليه مجلس الشيوخ "الاستيراد المباشر وغير المباشر للنفط والمنتجات النفطية الآتية من العراق", معتبرا أن هذا الاستيراد "يتعارض مع الأمن القومي ومصالح السياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وبمقتضى التعديل فإنه لن يمكن أيضا استئناف هذه الواردات إلى أن يوقف العراق تهريب المنتجات النفطية خارج برنامج بيع النفط الذي تشرف عليه الأمم المتحدة وإنهاء سياسة دفع أموال لأسر منفذي التفجيرات الفدائية ضد إسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة استوردت في عام 2001 حوالي 10 ملايين و600 ألف برميل من النفط يوميا من كندا والسعودية وفنزويلا كما تفيد الأرقام الرسمية. لكن 9% من هذه الكميات كانت تأتي من العراق.

نفط ألاسكا

جورج بوش
ومن جهة أخر رفض مجلس الشيوخ استغلال الاحتياطي النفطي الضخم في ولاية ألاسكا في خطوة تتعارض مع آمال الرئيس الأميركي جورج بوش في استغلال هذه الاحتياطيات في خطته لإعادة تحسين إنتاج الطاقة.

فقد رفض المجلس الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بغالبية 54 صوتا مقابل 46,
وضع حد لمناقشة تتعلق باقتراح جمهوري بخصوص فتح منطقة محمية بيئيا في ألاسكا أمام استغلال وإنتاج الغاز الطبيعي والنفط, مما يعني دفن هذا الاقتراح.

وتمتد هذه المحمية على مساحة 7.7 ملايين هكتار على الساحل الشمالي لمنطقة ألاسكا بالقرب من الحدود مع كندا. وهذه المنطقة محمية من أي استغلال منذ الخمسينات وتؤوي أنواعا نادرة من الحيوانات مهددة بالانقراض. وكان مجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الجمهوريون أعطى من جهته موافقته على فتح هذه الحقول الجديدة العام الماضي.

المصدر : وكالات