أعلنت الشرطة الإيطالية أن طائرة سياحية صغيرة اصطدمت بأحد الأبراج في مدينة ميلانو وأسفر عن مصرع شخصين وإصابة آخرين. ولم تعط الشرطة المزيد من التفاصيل غير أن شهود عيان قالوا إنهم سمعوا دوي انفجار هائل في البرج.

ونفى وزير الداخلية الإيطالي أن يكون الاصطدام مدبرا وقال إنه حادث عرضي، وكان رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي قد ذكر أن الاصطدام يبدو وكأنه عمل إرهابي.

وذكر الشهود أن البرج يضم مجمع مكاتب الإدارة الحكومية لإقليم لومباردي، ويقع بالقرب من محطة القطارات المركزية في ميلانو.

وذكر مصدر صحفي في ميلانو لقناة الجزيرة أن الطائرة من طراز فايبر إلا أن جنسيتها لم تعرف حتى الآن، وقال إنها ارتطمت بالطابق الثاني والعشرين من المبنى.

وقال المصدر للجزيرة إن البعض أخذ يتحدث عن حادث مدبر إلا أن ما يبدو حتى الآن أنه حادث عرضي.

وأشار إلى أن آخر المعلومات ذكرت أن الطائرة أرسلت نداء استغاثة قبل ارتطامها بالبرج الذي يضم أيضا مكاتب لشركات خاصة، في حين ذكر التلفزيون الإيطالي أن قائد الطائرة أبلغ قبل الحادث أنه فقد السيطرة عليها. وأوضح المصدر الصحفي أن النيران اشتعلت في الطابق الذي ارتطمت به الطائرة، وأبان أن الولايات المتحدة كانت قد حذرت من وقوع هجمات على بعض المدن بمناسبة عيد الفصح ومن بينها مدينة ميلانو.

المصدر : الجزيرة + وكالات