ظاهر شاه يسار حامد كرزاي في روما أمس
يغادر ملك أفغانستان السابق محمد ظاهر شاه العاصمة الإيطالية روما في وقت متأخر من مساء اليوم في طريق عودته إلى بلاده بعد 29 عاما قضاها في المنفى، وسط آمال أن يتمكن الملك البالغ من العمر 87 عاما من توحيد الجماعات العرقية المتناحرة تحت راية واحدة.

وسيصل الملك السابق إلى بلد مجاور لأفغانستان لم يعلن عنه لأسباب أمنية بصحبة أفراد من الأمن وطبيبه الشخصي وعائلته. ومن المقرر أن تنقل ثلاث طائرات إيطالية من طراز سي -130 الملك ومرافقيه إلى أفغانستان لتحط في مطار كابل أو قاعدة بغرام الجوية شمالي كابل حوالي الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي حسب تصريحات متحدث باسم رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي.

وكان كرزاي وصل إلى العاصمة الإيطالية روما على رأس وفد وزاري بينهم وزيرا الخارجية عبد الله عبد الله والداخلية يونس قانوني ليصطحب الملك الأفغاني في طريق عودته إلى كابل.

ومن المقرر أن يترأس ظاهر شاه في العاشر من يونيو/ حزيران القادم اجتماع اللويا جيرغا (مجلس الأعيان في أفغانستان) الذي سيقوم بدوره بتعيين حكومة انتقالية مكلفة بالدعوة إلى إجراء انتخابات ديمقراطية في غضون 18 شهرا.

جندي بريطاني أثناء أعمال الدورية في ضواحي كابل (أرشيف)
مخاوف أمنية
وقد شددت الحكومة الأفغانية المؤقتة بالتعاون مع القوة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) من إجراءاتها الأمنية في كابل لحماية الملك. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن عدد قوات الأمن قد زيد بنسبة 40% معبرا عن ارتياحه للإجراءت الأمنية، لكنه رغم ذلك قال إنه لا يستبعد وقوع أي حادث.

وكان قد تأجل وصول الملك السابق إلى العاصمة الأفغانية عدة مرات في الأسابيع الثلاثة الماضية بسبب مخاوف أمنية بعد اكتشاف مؤامرة تستهدف اغتياله واغتيال رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي ومسؤولين آخرين.

وأعلنت (إيساف) اليوم أن كابل آمنة لاستقبال الملك السابق. وفور وصوله إلى كابل سيتوجه الملك إلى منزل خصص لإقامته مكون من طابقين محاط بأسلاك شائكة حيث سيتولى حراسته أفراد من الشرطة الإيطالية يرافقونه إضافة إلى قوات من (إيساف) وحرس أفغاني خاص. وستكون إيطاليا مسؤولة عن أمن الملك لمدة ثلاثة أشهر.

يذكر أن ظاهر شاه أطيح به على يد ابن عمه محمد داود أثناء وجود الملك في إيطاليا لقضاء عطلته في يوليو/ تموز 1973. وقد حول داود مملكة أفغانستان إلى جمهورية قبل اغتياله في انقلاب بعد خمس سنوات من توليه الحكم.

المصدر : وكالات