مهندس ألغام بريطاني يحمل جهاز الكشف عن الألغام
في قاعدة بغرام الجوية شمال كابل (أرشيف)

أعلن قائد الكتيبة البريطانية في قوات التحالف الدولي العميد روجر لين من مقره بقاعدة بغرام الجوية أن مئات من جنوده يقاتلون منذ أيام ضمن ثلاث فرق دولية في الجبال الأفغانية لمهاجمة مواقع وملاحقة فلول القاعدة وطالبان. وأوضح أن هؤلاء الجنود "شنوا عملية في منطقة معروفة بأنها مقر لتجمع تلك الفلول وسيقومون بتطهيرها لئلا تتمكن عناصر الحركتين من استخدامها بعد الآن".

وكان مصدر رفيع في الحكومة البريطانية أكد أمس أن القوات البريطانية والأميركية قد تقاتل نشطاء القاعدة لعدة أشهر قادمة، قائلا إن "القتال ضد القاعدة لم ينته بعد ويجب القضاء عليهم". وأضاف أن هذه المعارك قد تستمر طوال فصلي الربيع والصيف.

حامد كرزاي مع ظاهر شاه في منزل الأخير بضواحي روما (أرشيف)
الملك السابق
في هذه الأثناء يستعد رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي للتوجه إلى العاصمة الإيطالية روما برفقة وفد رفيع المستوى يضم وزراء في حكومته لاصطحاب الملك السابق (87 عاما) بعد أن أرجئت عودته إلى بلاده مرتين في السابق. ويعزز توجه كرزاي إلى العاصمة الإيطالية عودة الملك هذه المرة حتى لا يتم إلغاؤها في اللحظات الأخيرة كما حدث في المرتين السابقتين.

وقالت وزيرة الخارجية الإيطالية مارغريتا بونيفير إن سبعة وزراء سيرافقون كرزاي في زيارته لروما منهم وزيرا الخارجية عبد الله عبد الله والداخلية يونس قانوني اللذان سيطيران مع ظاهر شاه يوم غد. وسيقدم الوفد الأفغاني تقريرا للملك السابق بشأن آخر التطورات السياسية والأمنية في البلاد, كما يتوقع أن يجتمع كرزاي برئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني.

وأضافت بونيفير أن الرحلة التي تنظمها القوة الجوية الإيطالية ستنقل ظاهر شاه والمسافرين الآخرين إلى بلد مجاور لأفغانستان ليستقلوا من هناك طائرتين إيطاليتين من طراز C-130 تهبطان في كابل أو قاعدة بغرام الجوية. ويرى مراقبون أنه إذا فشل كرزاي في إقناع ظاهر شاه بالعودة إلى البلاد فإن ذلك سيؤثر بشدة على مصداقية حكومته.

لويا جيرغا
ومن المقرر أن يفتتح الملك ظاهر شاه الجلسة الأولى للمجلس التقليدي لأعيان أفغانستان (لويا جيرغا) في يونيو/حزيران المقبل والتي سيتم خلالها تعيين حكومة انتقالية جديدة للعامين المقبلين. وقد أكد محمد ساوار أحد مساعدي كرزاي أن موعد مغادرة الملك السابق من روما على متن طائرة بوينغ 707 سيبقى سريا لأسباب أمنية.

وكان من المفترض أن يغادر ظاهر شاه روما الشهر الماضي، إلا أن الحكومة الإيطالية المسؤولة عن سلامته إلى أن تطأ قدمه أرض أفغانستان أجلت الرحلة حتى منتصف هذا الشهر. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن قرار التأجيل جاء عقب تحذير الرئيس الأميركي جورج بوش لبرلسكوني من أن مؤامرة تحاك في أفغانستان لاغتيال ظاهر شاه.

وقد شددت الحكومة الأفغانية المؤقتة بالتعاون مع قوات حفظ السلام الدولية "إيساف" من إجراءاتها الأمنية في كابل لحماية الملك. يذكر أن محمد ظاهر شاه أطيح به على يد ابن عمه محمد داود أثناء وجود ظاهر شاه في إيطاليا لقضاء عطلته في يوليو/تموز 1973. وقد حول داود مملكة أفغانستان إلى جمهورية قبل اغتياله في انقلاب بعد خمس سنوات من توليه الحكم.

المصدر : وكالات