حكومة هولندا تستقيل بسبب تقرير عن مذبحة سربرنيتشا
آخر تحديث: 2002/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/2/3 هـ

حكومة هولندا تستقيل بسبب تقرير عن مذبحة سربرنيتشا

فيم كوك
أعلن رئيس الوزراء الهولندي فيم كوك استقالة حكومة يسار الوسط التي يرأسها إثر صدور تقرير رسمي ينتقد سياسة الحكومة الهولندية أثناء حرب البوسنة عام 1995. وألقى التقرير الذي صدر الأسبوع الماضي باللوم على الساسة وكبار القادة العسكريين لفشل وحدة حفظ السلام الهولندية التابعة للأمم المتحدة في منع مذبحة سربرنيتشا أثناء حرب البوسنة عام 1995.

وأدى فشل الجنود الهولنديين المسؤولين في حماية جيب سربرنيتشا البوسني إلى استيلاء قوات صرب البوسنة عليه يوم 11 يوليو/تموز 1995 حيث نفذت أبشع مجازر حروب البلقان ضد المسلمين وراح ضحيتها 7500 مسلم على الأقل.

وبعد أن قدم كوك استقالة الحكومة بكامل أعضائها إلى ملكة هولندا شرح أمام البرلمان أسباب الاستقالة. وكانت الحكومة الهولندية قد عقدت في وقت سابق اجتماع أزمة لبحث كيفية الرد على التقرير.

ناجيتان من مجزرة سربرنيتشا أثناء تظاهرة أمام سفارة هولندا بسراييفو إثر صدور التقرير الهولندي
ونشر معهد التوثيق الهولندي حول الحرب تقريره يوم 10 أبريل/نيسان الحالي متهما الحكومة الهولندية بأنها دفعت الجنود أثناء حرب البوسنة إلى "مهمة مستحيلة". وألقى المعهد أيضا بجزء من المسؤولية على الأمم المتحدة مؤكدا أن الاعتبارات الإنسانية والطموحات السياسية دفعت هولندا إلى مهمة غير محسوبة وغير قابلة للتحقيق عمليا.

وكان من المقرر مبدئيا أن تتم دراسة التقرير الجمعة القادم في اجتماع مجلس الوزراء، إلا أن الحكومة اضطرت إلى تقديم هذا الموعد بسبب شائعات تحدثت عن رغبة وزيري الدفاع فرانك دي غراف والبيئة جان برونك في الاستقالة.

ولن يكون لهذه الاستقالة تأثير على الحياة السياسية الهولندية خصوصا أن انتخابات تشريعية ستجرى يوم 15 مايو/أيار المقبل. وكان كوك قد أعلن أنه لن يعيد ترشيح نفسه.

محاكمة مجرم حرب
من جهة أخرى بدأت محكمة جرائم الحرب في لاهاي اليوم محاكمة مسؤول سابق في صرب البوسنة بتهمة التورط في المذابح الوحشية للقوات الصربية ضد المسلمين في البوسنة. ويواجه العمدة الصربي السابق لمدينة بريجيدور البوسنية ميلومير ستاكيتش اتهامات بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية في الفترة بين عامي 1992 و1995.
وقد دفع ستاكيتش بأنه غير مذنب في جميع التهم الموجهة إليه.

وجاء في بيان الادعاء العام أمام الجلسة أن مدينة بريجيدور والمناطق المحيطة بها شهدت أبشع الجرائم ضمن ما سميت بعمليات التطهير العرقي في حرب البوسنة. وكانت بريجيدور من المناطق ذات العرقيات المتعددة إذ كانت تضم سكانا من المسلمين والصرب والكروات.

وأقيمت في المدينة والمناطق المحيطة بها عدة معسكرات اعتقال لحوالي ستة آلاف من المسلمين والكروات تعرضوا لأبشع الجرائم الصربية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: