دعا ممثل الأمم المتحدة في إقليم كوسوفو مايكل شتاينر إلى تعزيز علاقات الإقليم مع البوسنة الشريك السابق له في الاتحاد اليوغسلافي السابق.

وقال شتاينر في ختام اجتماع مع ممثل الأمم المتحدة في البوسنة جاك كلين إن كوسوفو ليست جزيرة معزولة ويتعين عليها أن تكون على اتصال بالدول المجاورة لها.

وأضاف "علينا أيضا أن نبحث العلاقة بين البوسنة والهرسك وكوسوفو والسبل الكفيلة بتعزيز هذه العلاقة"، مشيرا إلى ضرورة أن تتعلم كوسوفو من تجارب البوسنة المتعلقة بتطبيق اتفاق دايتون للسلام الذي أنهى الحرب الأهلية فيها.

يشار إلى أن شتاينر باشر مهام عمله في كوسوفو منتصف فبراير/شباط الماضي، وكان في السابق قد شغل منصب مستشار الشؤون الخارجية للمستشار الألماني غيرهارد شرودر.

حكم بسجن ألبانيَين
من جهة أخرى حكمت محكمة محلية في كوسوفو بالسجن 15 عاما على ألبانيين بعد إدانتهما بقتل مواطن صربي العام الماضي.

وقال أحد مسؤولي الأمم المتحدة في الإقليم سانيل نارولا في مؤتمر صحفي عقد بالعاصمة بريشتينا إن لجنة من القضاة الدوليين توصلوا إلى أن شفكيت ماليقي (20 عاما) وإسماعيل جاهيو (21 عاما) قتلا بالرصاص المواطن الصربي ألكسندر دوديك (17 عاما) في بلدة فيتينا، وأشار إلى أن الحادث أسفر أيضا عن إصابة مواطن ألباني كان يمر قرب مكان الحادث.

ولايزال التوتر شديدا بين الأغلبية الألبانية والأقلية الصربية في كوسوفو رغم أنها خاضعة لإشراف دولي منذ القصف الذي شنه حلف شمال الأطلسي في يونيو/حزيران 1999 لإنهاء القمع الصربي للألبان المسلمين الذين يمثلون أغلبية السكان.

المصدر : الفرنسية