صورة أرشيفية لطائرة بوينغ 767 الصينية

تزايد عدد الناجين في حادث تحطم طائرة الركاب الصينية اليوم في كوريا الجنوبية إلى 49 شخصا. وأعلن مسؤولون كوريون جنوبيون أنهم عثروا على الصندوق الأسود بين حطام الطائرة.

وأشارت موفدة الجزيرة إلى أن أغلب ركاب الطائرة البالغ عددهم 166 راكبا هم من السياح الكوريين، وأضافت أن الطائرة انشطرت إلى نصفين وأن النار ظلت تشتعل فيها لفترة بعد سقوطها.

ويأتي الحادث المروع قبل أسابيع فقط من انطلاق نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تشترك كوريا الجنوبية واليابان في استضافتها.

وازداد عدد الناجين تدريجيا مع استمرار عمليات البحث بين حطام الطائرة, غير أن مسؤولين كوريين جنوبيين أفادوا أن بعضهم في حالة حرجة, وقد نقلوا إلى مستشفيات مختلفة في مدينتي بوسان وغيمهاي.

وسقطت الطائرة التي قالت محطات تلفزيون محلية إنها من طراز بوينغ 767 وتابعة لشركة إير تشاينا، قرب مطار غيمهاي الذي يقع في منطقة سكنية ويخدم مدينة بوسان الساحلية على بحر اليابان. وقالت شركة طيران آسيانا وهي ثاني أكبر شركة طيران في كوريا الجنوبية إن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار حوالي الساعة 11 صباحا بالتوقيت المحلي.

الصندوق الأسود
وأعلن مسؤولون كوريون جنوبيون أنهم عثروا على الصندوق الأسود بين حطام الطائرة المتناثر على مساحة واسعة في المطار. وأوضحوا أنهم عثروا على مسجل معلومات الرحلة وليس مسجل أصوات قمرة القيادة.

وقال متحدث باسم فريق الإنقاذ الذي شكل فور سقوط الطائرة إن المسجل سيقدم معلومات مفيدة عن أسباب الحادث الذي جرى وسط ضباب كثيف وأمطار موسمية قوية. وأوضح أن التحقيقات في الحادث قد تستغرق أسبوعا على أقل تقدير.

من جهته قدم الرئيس الصيني جيانغ زيمين تعازيه إلى أسر ضحايا حادث الطائرة الذي أسفر عن مقتل 112 شخصا. كما أعرب زيمين الذي يزور نيجيريا حاليا عن تعاطفه العميق مع أسر الضحايا.

وأعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن رئيس شركة إير تشاينا وانغ كايوان سيغادر برفقة فريق متخصص إلى كوريا الجنوبية لدراسة أسباب الحادث. وقد أثر الحادث كثيرا على سمعة الشركة التي لم تشهد أي حادث جوي لطائراتها منذ تأسيسها عام 1988.

المصدر : وكالات