الأميركيون يخشون وصول القنابل البشرية إلى أرضهم
آخر تحديث: 2002/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/30 هـ

الأميركيون يخشون وصول القنابل البشرية إلى أرضهم

عمال الإنقاذ يخلون جثة أحد قتلى العملية الفدائية التي نفذها فلسطيني داخل حافلة إسرائيلية في حيفا منذ يومين

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة يو إس إيه توداي وشبكة سي إن إن التلفزيونية ومعهد غالوب أن 70% من الأميركيين يخشون حدوث هجمات في الولايات المتحدة بسبب أعمال العنف الجارية بالشرق الأوسط.

وتساءلت مجلة تايم هذا الأسبوع "هل يمكن للانتفاضة أن تصل إلى الولايات المتحدة؟" متحدثة عن مخاطر انفجار "قنابل بشرية" على الأراضي الأميركية.

ورأى الاختصاصي السابق في مكافحة الإرهاب بمكتب التحقيقات الفدرالي مات ليفيت أنه بعد 11 سبتمبر/ أيلول "لم يعد أي شيء مستحيلا في عالم الإرهاب".

وأوضح أنه "إزاء التصعيد في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني -إلى حد لم يعد من الممكن السيطرة عليه- هناك اليوم مخاوف حقيقية داخل الإدارة الأميركية من أن تقوم مجموعات أو أفراد منعزلون باستهداف الولايات المتحدة عبر اللجوء إلى عمليات انتحارية محدودة".

واعتبر مات ليفيت أن الإعداد لهجوم من هذا النوع أسهل بكثير من الإعداد لخطف طائرات وتوجيهها إلى البرجين التوأمين أو البنتاغون. وأشار إلى أن كلفة العملية برمتها زهيدة وتقدر بـ1500 دولار, وهي لا تستلزم أكثر من كمية ضئيلة من المتفجرات وسترة لإخفائها وصاعق.

وأوضح أستاذ الديانة بجامعة فلوريدا وصاحب كتاب "الإسلام والحرب" جون كيلسي أن العالم يواجه اليوم أشخاصا يشعرون بأنهم يخوضون معركة غير متكافئة لا يملكون فيها ما لخصومهم من سلاح ورجال, وهذا يبرر في نظرهم "الأعمال غير الاعتيادية".

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية جورج تينيت عبر عن المخاوف ذاتها أمام الكونغرس في 6 فبراير/ شباط الماضي حين أوضح أن مجموعات مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجهاد الإسلامي وحركة المقاومة الإسلامية حماس قد تستهدف الأميركيين مباشرة.

وأشار المختصون إلى أن قيادات المنظمات الفلسطينية التي تنفذ العمليات في إسرائيل لم تتخذ حتى الآن قرارا بمهاجمة الولايات المتحدة, إلا أن أفرادا أو خلايا منعزلة قد تشن مثل هذه الهجمات. يذكر أن مهاجرا فلسطينيا هو غازي إبراهيم أبو ميزر خطط عام 1997 لتفجير نفسه في محطة للمترو في بروكلين بنيويورك, إلا أن مواطنا مصريا كان يشاطره الغرفة أبلغ الشرطة قبل بضع ساعات من الموعد المقرر للعملية وتم إحباط المحاولة.

المصدر : الفرنسية