اعتقال متورطين في مؤامرة مفترضة لاغتيال كرزاي
آخر تحديث: 2002/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/29 هـ

اعتقال متورطين في مؤامرة مفترضة لاغتيال كرزاي

جندي بريطاني يقوم بدورية في قرية بارجاي غرب كابل (أرشيف)
قال قائد الأمن بوزارة الداخلية الأفغانية الجنرال دين محمد جورات إن قوات الأمن اعتقلت عددا من المشتبه بهم في مؤامرة لاغتيال رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي والملك السابق ظاهر شاه. وأشار المسؤول الأفغاني إلى اعتقال عدد من الأشخاص في كابل -يبدو أن لهم صلة بحركة طالبان وتنظيم القاعدة- شاركوا في هجمات صاروخية على قاعدة تابعة للقوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف).

وقال متحدث باسم إيساف اليوم إن القوات الدولية بالتعاون مع الشرطة الأفغانية عثرت على 151 صاروخا صيني الصنع أمس أثناء عمليات تمشيط في العاصمة كابل. وقال المتحدث غول فول إن الصواريخ التي عثر عليها تشبه الصاروخين اللذين أطلقا على قاعدة لقوات إيساف في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

واعتبر المتحدث العثور على الصواريخ بأنه إنجاز مهم جدا مشيرا إلى أن القوات الدولية اكتشفت أيضا قذائف صاروخية وألغاما أرضية وأسلحة أخرى عثر عليها في حملات تفتيش بمناطق يعتقد أنها مخابئ لمقاتلي القاعدة وطالبان.

واعترف قادة الأمن الأفغان مؤخرا بتدهور الأوضاع الأمنية في كابل ومناطق أخرى في أفغانستان. وقد نجا وزير الدفاع الأفغاني الجنرال محمد فهيم من محاولة اغتيال في مدينة جلال آباد شرق أفغانستان يوم الاثنين الماضي بانفجار استهدف موكبه أسفر عن مقتل أربعة وإصابة 18.

يشار إلى أنه في الفترة الأخيرة استهدفت عدة هجمات جنود قوة إيساف -لا سيما البريطانيين منهم- المنتشرين في كابل منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي. وأشارت إيساف في الأيام الأخيرة إلى زيادة أعمال العنف في القسم الغربي من العاصمة الأفغانية.

وفي سياق التدهور الأمني قالت الأمم المتحدة اليوم إن موظفا أفغانيا يعمل في منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) قتل مساء أمس في منزله بمزار شريف في شمال أفغانستان. وقال متحدث باسم المنظمة الدولية في مؤتمر صحفي في كابل إن ثلاثة مسلحين اقتحموا منزل شاه سيد وقتلوه رميا بالرصاص.

ولم تقدم الأمم المتحدة أي معلومات عن دوافع القتل لكنها لم تستبعد أن يكون الأمر مجرد عملية سطو مسلحة. ووصف ممثل الأمم المتحدة في أفغانستان الأخضر الإبراهيمي عملية الاغتيال بالفاجعة واعتبر أنها تدخل في إطار سلسلة هجمات مثيرة للقلق استهدفت في الأشهر الأخيرة المدنيين ومن ضمنهم العاملين في المجال الإنساني في المنطقة الشمالية لأفغانستان.

وتعتزم الأمم المتحدة التقدم بشكوى للسلطات الأفغانية اليوم بشأن تصاعد الاعتداءات على موظفي الإغاثة. وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأخضر الإبراهيمي سيلتقي كبار مسؤولي الأمن الأفغان لبحث سبل توفير حماية أفضل لموظفي الإغاثة.

تحقيق في مقابر جماعية
من ناحية أخرى قالت الأمم المتحدة إنها ستستدعي خبراء دوليين في الطب الشرعي للتحقيق فيما يحتمل أن يكون مقابر جماعية عثر عليها في ولاية باميان بوسط أفغانستان. وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في أول تصريح بهذا الصدد منذ أن أجرى فريق تابع للأمم المتحدة تحقيقا مبدئيا في مواقع هذه المقابر الأحد الماضي إنه تم العثور على ما يكفي من الأدلة لإجراء تحقيق شامل.

وأوضح المتحدث في مؤتمر صحفي عقده في كابل اليوم إنه تم العثور على بقايا آدمية لنحو ثلاثة أو أربعة أشخاص وملابس في بئر ومصرف. وعثر أيضا على ما يشير إلى وجود جثث أخرى مدفونة. وقال "ثمة مؤشرات قوية على مواقع أخرى لم تكتشف بعد". وتعد ولاية باميان مركزا لتجمع الهزارا الشيعة الذين كانوا من أشد خصوم حركة طالبان السنية.

وكان قد أعلن يوم الجمعة الماضي عن احتمال وجود مقابر قرب مطار باميان الذي يقع على بعد 125 كلم شمال غرب كابل. وقالت الأمم المتحدة إن المقابر حفرت على ما يبدو قبل نحو شهر من سقوط نظام حركة طالبان في ديسمبر /كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات