شيشانيات في مظاهرة احتجاج على انتهاكات القوات الروسية (أرشيف)
قالت منظمة حقوق الإنسان الدولية (هيومان رايتس ووتش) إن لديها أدلة على أن القوات الروسية تنتهك حقوق الإنسان في الشيشان بارتكاب جرائم اغتصاب، وحثت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان على إدانة هذه التصرفات.

وقالت المنظمة ومقرها نيويورك إن النساء المعتدى عليهن أوضحن أن هذه الاعتداءات وقعت أثناء الحملات العسكرية الروسية على الشيشان في فصل الشتاء الماضي عندما كان الجنود ينتقلون من منزل إلى آخر بحثا عن المقاتلين الشيشان.

وأضافت الجماعة الحقوقية أن الرجال عادة ما يغادرون منازلهم خلال هذه الحملات تاركين النساء خشية اعتقالهم مما يجعل النساء عرضة أكثر لانتهاكات الجنود الروس.

وقالت المديرة التنفيذية للجماعة في أوروبا ووسط آسيا إليزابيث أندرسون "إن الحكومة الروسية تقول للعالم إن الحياة تعود إلى طبيعتها في الشيشان، لكنها لم تحاكم أحد على هذه الجرائم المروعة".

وتعقد لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة اجتماعاتها حاليا في جنيف وتستمر حتى 26 أبريل/ نيسان الجاري.

وكانت اللجنة الدولية قد تبنت في العامين الماضيين قرارات تدين انتهاكات روسيا لحقوق الإنسان تدعو موسكو إلى تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في انتهاكات هذه الحقوق التي ارتكبتها القوات الروسية في الشيشان بما في ذلك جرائم الاغتصاب والقتل الجماعي واستخدام القوة المفرطة بلا تمييز في مهاجمة المدنيين. لكن الحكومة الروسية رفضت القرارات.

وقالت موسكو الشهر الماضي إنها ستشن حملة على انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها قواتها في عمليات خاصة لملاحقة المتمردين في الشيشان لكن النشطاء في مجال حقوق الإنسان تجاهلوا هذه الخطوة معتبرين أنها حملة دعائية.

المصدر : رويترز