الكونغو تعرض مشاركة المتمردين في السلطة
آخر تحديث: 2002/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/19 هـ

الكونغو تعرض مشاركة المتمردين في السلطة

أعلنت حكومة الكونغو الديمقراطية استعدادها للتخلي عن بعض سلطاتها للمتمردين من أجل إعادة توحيد البلاد الممزقة بفعل الحرب الأهلية. كما أكدت حرصها على تحقيق نتائج إيجابية في مؤتمر الحوار بشأن مستقبل الكونغو الديمقراطية الذي تحضره فصائل كنغولية في صن سيتي بجنوب أفريقيا.

وقال المتحدث باسم الوفد الحكومي للحوار بين الفصائل الكونغولية فيتال كاميرهي الأحد في كينشاسا إن الحكومة ستتخلى عن جزء من سلطاتها للمتمردين في مقابل إعادة توحيد البلاد وإطلاق سراح جنود القوات المسلحة الكونغولية المحتجزين لدى جيشي رواندا وأوغندا.

وأضاف "سنضم المتمردين إلى مؤسساتنا وسنساعدهم على التحرر من الأغلال التي تبقيها عليهم" رواندا وأوغندا, مشيرا بذلك إلى الحلفاء العسكريين للتنظيمين المتمردين وهما حركة تحرير الكونغو والتجمع الكونغولي للديمقراطية. وتدعم أوغندا ورواندا المتمردين منذ عام 1998 ضد الحكومة الكونغولية التي تلقى بدورها دعم زيمبابوي وأنغولا.

ومع بدء الأسبوع السادس من حوار الفصائل الكونغولية رأى المتحدث الحكومي أنه "بقي التوصل إلى تسوية شاملة واتفاقات محددة" بشأن المؤسسات الانتقالية. وقال كاميرهي "سنعود إلى صن سيتي بروح انفتاح ولكن دون مساومات ولن نعود إلى البلاد دون تحقيق نتائج، سيكون هناك شيء ما في جعبتنا", موضحا أن مسألة المرحلة الانتقالية السياسية في طريقها للتسوية. وأضاف "سنشارك في العملية الانتقالية بصفتنا كونغوليين".

يذكر أن هذا الحوار افتتح في الخامس والعشرين من فبراير/ شباط الماضي, ويتوقع أن يستمر حتى 12 أبريل/ نيسان الجاري بمشاركة حكومة كينشاسا والمتمردين والأحزاب السياسية الكونغولية والمجتمع المدني للبحث في نظام سياسي جديد للبلاد.

وبخصوص تأسيس حزب جديد في كينشاسا, قال كاميرهي إن أحد أهداف "حزب الشعب لإعادة الإعمار والديمقراطية" الذي يدعم الخيارات السياسية للرئيس جوزيف كابيلا, هو "تعبئة الشعب للمشاركة في الانتخابات التي ستشكل منافسة".

المصدر : الفرنسية