رتل من الدبابات التابعة لحكومة كابل تصل إلى جبهة القتال في غرديز في إطار إرسال التعزيزات العسكرية للمنطقة
ـــــــــــــــــــــــ
تعزيزات من ألف جندي أفغاني وعشر دبابات تصل غرديز الليلة الماضية لكنها عجزت عن التقدم في الطرق الموحلة قرب مكان المعركة
ـــــــــــــــــــــــ

وزير الدفاع الأميركي يتراجع عن توقعه بأن تنتهي المعركة في مطلع هذا الأسبوع بسبب سوء الطقس وكرزاي متفائل بقرب نهاية القتال
ـــــــــــــــــــــــ
البنتاغون يعلن لجوء حوالي 200 من مقاتلي القاعدة وطالبان للجبال وقوات التحالف تتحدث عن مقتل 500 من هؤلاء المقاتلين
ـــــــــــــــــــــــ

شنت القوات الأميركية ظهر اليوم حملة قصف جديدة استهدفت جبال عرما في شرق أفغانستان وذلك في وقت تساقطت فيه الثلوج وغطى الضباب المنطقة مما قلل تفاؤلا أميركيا وأفغانيا بقرب حسم المعركة التي تخوضها قوات تحالف تقوده الولايات المتحدة ضد مقاتلي القاعدة وطالبان.

وقد سمع دوي أربعة انفجارات قوية في هذه الجبال الواقعة جنوب غرديز حيث تخوض قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة منذ الثاني من الشهر الحالي معارك مع مئات العناصر في تنظيم القاعدة وطالبان.

ووصلت تعزيزات قوامها أكثر من ألف جندي أفغاني وتتضمن عشر دبابات إلى غرديز في الساعات الأربع والعشرين الماضية لكنها عجزت عن التقدم في الطرق الموحلة قرب مكان المعركة.

وقد وصلت إلى المدينة مجموعة من أربع ناقلات جنود مدرعة وثلاث شاحنات قاذفة للصواريخ مع بعض الرجال. وعلى بعد 200 متر من مقر حاكم الولاية, تمركزت مجموعة من 200 مقاتل مزودين ببنادق كلاشينكوف ورشاشات وقاذفات صواريخ وغالبيتهم لا يرتدون الزي العسكري وهم مجهزون بشكل سيئ ويفتقرون إلى الأحذية الخاصة للوقاية من الثلج حسبما أفاد المراسلون.

لكن وصول هذه الوحدات التي تتشكل غالبيتها من قوات الطاجيك في تحالف الشمال الأفغاني المعارض لطالبان والذي يهيمن على الحكومة الانتقالية في كابل, يثير مع ذلك استياء قادة محليين بشتون في بكتيا.

وقالت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها إن قادة القبائل في الولاية اجتمعوا لبحث هذا الموضوع وطلبوا من الأميركيين معارضة انتشار هذه الوحدات.

سوء الطقس

دخان يتصاعد جراء القصف الأميركي لمواقع حركة طالبان وتنظيم القاعدة جنوبي غرديز التي تغطيها الثلوج
وانقشعت الرؤية صباح اليوم لفترة وجيزة فوق الجبال التي غرقت منذ أمس تحت الغيوم والضباب. وازدادت الأحوال الجوية سوءا اليوم وتساقطت الثلوج مجددا وأعاق الضباب منذ أمس تقدم العمليات التي يشنها التحالف الدولي ضد قوات تنظيم القاعدة.

وأعلن ناطق باسم التحالف الدولي الميجور بريان هيلفرتي في قاعدة بغرام شمال كابل صباح اليوم أن القوات الأميركية تنتظر تحسن الطقس لشن الهجوم النهائي على مقاتلي القاعدة الذين لجأ حوالي 200 منهم إلى الجبال بحسب وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون). وأكدت قوات التحالف أن أكثر من 500 من هؤلاء المقاتلين قتلوا منذ السبت الماضي.

واعتبر المسؤول الأميركي أن "البرد وسوء الأحوال الجوية ينبغي أن يعملا لصالح الوحدات الأميركية عن طريق جعل الحياة أصعب على الأرض بالنسبة للوحدات المعادية"، لكن عواصف ثلجية أوقفت معركة هدفها القضاء على مقاتلي القاعدة وطالبان المتحصنين في الكهوف مما أحبط آمال واشنطن في نهاية سريعة للقتال.

واضطرت أحوال الطقس السيئة وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد في واشنطن إلى التراجع عن توقعه بأن تنتهي المعركة في مطلع هذا الأسبوع. وقال إن القتال الآن ربما يستمر لسبعة أو عشرة أيام أخرى. وقال في تصريحات لشبكة تلفزيون
CNN "هدأت كثافة القتال لكن ما زلنا نواصل القصف وهناك بعض نيران على الأرض تأتي من القاعدة لكنها أخف نسبيا في الوقت الراهن".

تصريحات كرزاي

حامد كرزاي
في هذه الأثناء قال رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي اليوم إن القوات التي تقودها الولايات المتحدة أوشكت على تحقيق الانتصار في أكبر معارك حرب أفغانستان. وأضاف أنه عندما يتحقق النصر في هذه المعركة سيكون قد تم القضاء على آخر مجموعة رئيسية من تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وذكر كرزاي أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة قريبة من تحقيق النصر في المعركة المستمرة منذ أسبوع حول غرديز الواقعة على مسافة نحو 150 كلم جنوبي كابل.

وأضاف في مؤتمر صحفي "منذ أول أمس تداعت مقاومة القاعدة بشكل كبير وتم الاستيلاء على بعض المناطق وأعتقد أن الموقف هدأ لأن ذلك هو آخر معقل رئيسي وهو في طريقه للنهاية".

المصدر : وكالات