مجلس الشيوخ النيجيري يرفض فكرة عقد مؤتمر وطني
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ

مجلس الشيوخ النيجيري يرفض فكرة عقد مؤتمر وطني

رفض مجلس الشيوخ النيجيري للمرة الثانية مشروع قانون يدعو لإقامة مؤتمر وطني يمكن كافة الأطراف العرقية في البلاد من بحث مستقبل نيجيريا.

وقال فيمي أوكنورنومو، الذي يرعى مشروع القانون والذي ينحدر من جنوبي غربي البلاد, إن المؤتمر سيمنح كل النيجيريين الفرصة لبحث مستقبل بلادهم السياسي كما سيمكنهم من إعادة صياغة دستور عام 1999.

وكان ذلك الدستور قد وضعه على عجل العسكريون الذين تركوا السلطة وسلموها لحكومة الرئيس أولسيغون أوبسانجو المدنية.

وتم تقديم مشروع القانون العام الماضي إلى مجلس الشيوخ إلا أنه رفض بسبب مخاوف من أن يؤدي إلى تفكيك البلاد. كما رفض مجلس الشيوخ بالإجماع يوم أمس المشروع من جديد.

وقال نائب رئيس مجلس الشيوخ إبراهيم مانتو إن البرلمان تم تشكيله للعمل من أجل تحقيق مصالح الناس لذلك سيكون من غير المناسب خلق هيئة أخرى موازية تعمل كما لو كانت كالبرلمان. كما رفض الرئيس أوباسانجو فكرة عقد المؤتمر الوطني داعيا من له مطالب إلى تقديمها عن طريق البرلمان والحكومة.

وتصاعدت الدعوات في الأشهر الأخيرة لإقامة مثل هذا المؤتمر لبحث تذمر بعض الأطراف التي تعتقد أنها خضعت للتهميش في البلاد التي تتكون من أكثر من 250 عرقية مختلفة. كما أن الحاجة لعقد المؤتمر برزت لمعالجة المواجهات الدينية والعرقية التي خلفت وراءها ما لا يقل عن 10 آلاف قتيل في السنوات الثلاث الماضية.

وينقسم النيجيريون إلى مجموعتين متساويتين، تقريبا، من المسلمين والمسيحيين. وتعد الهوسا والفولاني واليوروبا من أكثر المجموعات القبلية من ناحية عدد السكان والنفوذ السياسي.

المصدر : الفرنسية