قوات التحالف تحكم حصارها على مخابئ القاعدة وطالبان
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/23 هـ

قوات التحالف تحكم حصارها على مخابئ القاعدة وطالبان

مقاتلون أفغان تابعون لحكومة كابل يتوجهون إلى غارديز

أكد مصدر عسكري أميركي أن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة تحكم حصارها على مخابئ مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان في الجبال شرقي أفغانستان بعد ستة أيام من المعارك الضارية. وقد قصفت الطائرات الحربية الأميركية صباح اليوم جبال أرما رغم سوء الأحوال الجوية التي قد تعرقل سير العمليات العسكرية.

وقال الكولونيل جو سميث قائد هيئة أركان عمليات التحالف الدولي في مؤتمر صحفي بقاعدة باغرام الجوية شمالي كابل إن مئات المقاتلين في تنظيم القاعدة، قد يكون بينهم قادة، محاصرون في جبال أرما وليس لديهم الخيار إلا الاستسلام أو القضاء عليهم.

جندي أميركي يشارك في المعارك ضد
مقاتلي القاعدة وحركة طالبان (أرشيف)
وأوضح سميث أن قوات التحالف قطعت خطوط الإمدادات للمقاتلين ودمرت خطوطهم الدفاعية. مشيرا إلى أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة قتلت عددا كبيرا من مقاتلي القاعدة وطالبان في قتال شرس دار الليلة الماضية في أحوال جوية شديدة البرودة.

واعترف المسؤول العسكري الأميركي أنه بالرغم من استمرار القصف الجوي والهجمات البرية الشرسة على مدار الأيام الماضية فإن مقاتلي القاعدة وطالبان يقاومون بشراسة وقال "إننا نواجه جنودا محترفين".

تعزيزات عسكرية
ودعما للعمليات العسكرية في جبال أرما توجهت أرتال من الدبابات التابعة لحكومة كابل إلى المنطقة. وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأفغانية إن ألف جندي أفغاني تدعمهم عشر دبابات توجهوا إلى منطقة القتال.
وستضاعف هذه القوة من حجم القوات الأفغانية التي تقاتل إلى جانب مئات من القوات الأميركية المدعومة بـ 17 مروحية هجومية والعديد من طائرات إيه/10 المزودة بمدافع سريعة الطلقات وصواريخ في المنطقة الجبلية الواقعة على بعد 30 كلم جنوبي غارديز عاصمة ولاية بكتيا.

مقاتلون أفغان يرتدون ملابس
عسكرية أميركية خارج غارديز
ويشعر القادة الأفغان بالقلق من أن يستمر الطقس السيئ الذي يجتاح منطقة القتال من ثلوج ورياح شديدة لعدة أيام مما قد يحد من الدعم الجوي الأميركي ويسمح لمقاتلي القاعدة وطالبان بالهرب.

من ناحية أخرى توقع مصدر عسكري للتحالف في باريس أن تأخذ العملية العسكرية المسماة أناكوندا التي تقودها الولايات المتحدة ضد مقاتلي القاعدة وطالبان وقتا أطول بكثير مما كان متوقعا بسبب سوء الأحوال الجوية والمقاومة الشرسة التي أبداها المقاتلون.

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قد أعلن أن الهجوم الأميركي في شرق أفغانستان يمكن أن ينتهي في غضون الأيام القليلة القادمة. واعترف رمسفيلد بأن القوات الأميركية واجهت مقاومة شديدة، وأن مقاتلي طالبان والقاعدة لم يبدوا أي ميل للاستسلام، كما أنهم يحصلون على إمدادات بشكل جيد، دون أن يبين الوزير الأميركي مصدرها.

الجدير ذكره أن المعارك الدائرة على تخوم جبال أرما شرقي أفغانستان أسفرت منذ بدئها يوم السبت الماضي عن مقتل ثمانية جنود أميركيين وثلاثة جنود أفغان في حين جرح نحو 40 جنديا أميركيا و30 جنديا أفغانيا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: