إدوارد شيفرنادزة
أعلن رئيس جورجيا إدوارد شيفرنادزة اليوم عن توصل بلاده لاتفاق مع روسيا يقضي بعودة اللاجئين الشيشان الذين يعيشون في منطقة بانكيسي المضطربة. وأعرب شيفرنادزة عن قناعته بعدم وجود حاجة حتى الآن لاستخدام قواعد عسكرية أميركية في المنطقة.

ونسبت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية للأنباء إلى شيفرنادزة قوله إن الجانبين الروسي والجورجي توصلا "لتفاهم جيد بخصوص تلك المسألة". وأضاف الرئيس الجورجي أن السلطات الروسية والرئيس فلاديمير بوتين على استعداد لتقديم العون من أجل إعادة اللاجئين إلى وطنهم.

وذكر شيفرنادزة أن الاتفاق لا يخص النساء والأطفال والشيوخ بل يشمل حتى الذين اشتركوا في الحرب ما عدا الذين قاموا بارتكاب جرائم.

وقال شيفرنادزة إنه حتى الآن لا توجد حاجة لإقامة قواعد عسكرية أميركية في تلك المنطقة. وكانت تبليسي طلبت من واشنطن مساعدات عسكرية لمواجهة ما تشتبه بكونهم مقاتلين من تنظيم القاعدة يختبئون في المناطق النائية من منطقة جورجي على الحدود مع جمهورية الشيشان.

ويصر الرئيس بوتين على تأييد الخطط الأميركية بإرسال 200 جندي أميركي إلى جورجيا رغم تحذيرات وزير خارجيته إيغور إيفانوف من أن نشر تلك القوات من شأنه أن يزيد من مخاطر عدم الاستقرار في المنطقة.

وفي الوقت الذي تصر فيه تبليسي على العودة الطوعية لأولئك اللاجئين تريد موسكو ألا يبقى أي شيشاني في منطقة بانكيسي جورجي التي تعتبرها روسيا قاعدة للمقاتلين الشيشان.

وكانت هذه القضية مصدرا للكثير من التوتر بين روسيا وجورجيا في العامين الماضيين, إذ تتهم موسكو تبليسي بالسماح للمقاتلين الشيشان بالاختباء وسط اللاجئين وجعل جورجيا قاعدة تسليح وتجهيز للمقاتلين عبر الحدود مع جمهورية الشيشان التي تشهد مواجهات عنيفة بين القوات الروسية وأولئك المقاتلين.

المصدر : الفرنسية