الصين تبعد عشرة أستراليين من أتباع طائفة فالونغونغ
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/24 هـ

الصين تبعد عشرة أستراليين من أتباع طائفة فالونغونغ

رجال أمن صينيون يقومون باعتقال أفراد من طائفة فالونغونغ في ميدان تيانانمين في بكين(أرشيف)
أعلن دبلوماسيون أستراليون في العاصمة الصينية بكين أن عشرة أستراليين من أعضاء جماعة فالونغونغ المحظورة -الذين تم اعتقالهم في ساحة تيانانمين بسبب قيامهم باحتجاج هناك أمس- تم ترحيلهم من الصين.

وقالت السفارة الأسترالية إن السلطات الصينية أبلغتها رسميا بأن عشرة أستراليين وضعوا على طائرة توجهت بهم إلى سنغافورة. وأوضح المتحدث باسم السفارة أن المبعدين العشرة كانوا متورطين في الاحتجاج الذي وقع يوم أمس في ساحة تيانانمين, غير أنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وفي أستراليا أكد متحدث من الطائفة في وقت مبكر اليوم نبأ الإبعاد, وقال إن أحد المحتجزين أبلغهم عن طريق الهاتف بأنه وعددا آخر غير محدد تم وضعهم في الطائرة.

وكانت تقارير أوردتها الطائفة قالت إن سبعة من أعضائها تم اعتقالهم أثناء المظاهرة التي قامت في الساحة. ووقعت المظاهرة يوم أمس رغم الاحتياطات الأمنية الشديدة التي اتخذتها السلطات الصينية بمناسبة انعقاد مؤتمر الشعب الوطني في مكان لا يبعد سوى 200 متر عن المكان.

وكان ما لا يقل عن أربعة من المتظاهرين قد قاموا برفع لافتة في الساحة صباح أمس لفترة وجيزة قبل أن تداهمهم قوات الأمن والشرطة وتقوم بإبعادهم عن المكان. غير أنه لم تتوفر معلومات عن الكيفية التي تم بها اعتقال الآخرين وأين تم ذلك الاعتقال.

وحظرت السلطات الصينية طائفة فالونغونغ عام 1999 باعتبارها " طائفة شريرة", ومنذ ذلك الوقت تم إيقاف عدد كبير من أتباع الطائفة وأرسل آلاف منهم إلى معسكرات للعمل كما حكم على مئات عدة منهم بعقوبات طويلة بالسجن.

وتقول الجماعة إن ما يقرب من 300 من أتباعها ماتوا بسبب التعذيب الذي مارسته السلطات ضدهم في السجن. غير أن السلطات الصينية تنفي تهمة التعذيب وتقول إن أتباع الطائفة المسجونين يرفضون تناول الطعام أو أخذ الدواء وهو ما يسبب الوفيات بينهم داخل السجن.

المصدر : الفرنسية