جم: تضارب المواقف يفشل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2002/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/21 هـ

جم: تضارب المواقف يفشل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي

إسماعيل جيم
دعا وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم إلى إنهاء النقاشات الحادة بشأن انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي, محذرا من أن تضارب المواقف السياسية داخل البلاد سيؤدي إلى فشل المساعي التركية للانضمام إلى الاتحاد.

وقال جيم الذي كان يرأس الحملة التركية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عام 1999 إن مستقبل علاقات البلاد مع الاتحاد بات في خطر بسبب التأخير وتكرار إرجاء النظر في الطلب التركي.

وأضاف أن التصعيد الأخير في الخطاب السياسي التركي بشأن جدية الاتحاد الأوروبي في مراجعة الملف التركي المقدم ضمن 13 ملفا آخر سيؤثر سلبا على مستقبل علاقات البلاد مع الاتحاد.

ويقول مناهضو انضمام تركيا إلى الاتحاد إن المجموعة الأوروبية تستخدم معايير سياسية عند النظر في الطلب التركي أهمها ملف حقوق الأقلية الكردية.

وكان الاتحاد الأوروبي دعا تركيا إلى إلغاء عقوبة الإعدام عن جميع الجرائم, وهو ما سينقذ حياة الزعيم الكردي عبد الله أوجلان المحكوم عليه بالإعدام, ويضمن للأقلية الكردية حق التعليم بلغتهم القومية.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي دعا تركيا إلى إلغاء عقوبة الإعدام في أسرع وقت ممكن للتمكن من بدء المفاوضات الفنية للانضمام إلى الاتحاد في نهاية عام 2002, على أن تصبح نافذة مطلع 2003.

عبد الله أوجلان
وكان البرلمان التركي قد أقر أواخر العام الماضي إدخال عدد من التعديلات في الدستور تشمل وضع قيود على عقوبة الإعدام بغرض تحسين فرص انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي. كما تسمح تلك الإجراءات باستخدام اللغة الكردية في البث الإذاعي.

وتثير مسألة إلغاء عقوبة الإعدام جدلا حادا بين الأطراف الثلاثة للائتلاف الحاكم في تركيا، إذ يطالب حزب العمل القومي وحزب الطريق القويم بزعامة تانسو تشيلر -أكبر أحزاب المعارضة- قبل ذلك بإعدام الزعيم الكردي المحتجز عبد الله أوجلان.

وتجرى في تركيا مداولات منذ نهاية عام 1999 بشأن سبل تحسين مستوى الحريات المدنية، بعد أن اشترط الاتحاد الأوروبي على أنقرة تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان إن أرادت الحصول على عضويته.

المصدر : الفرنسية