حسني مبارك يصافح وزير الخارجية الأميركي كولن باول في واشنطن
أجرى الرئيس المصري حسني مبارك محادثات في واشنطن مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول ومسؤولين كبار آخرين في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش الذي سيستقبل نظيره المصري اليوم في البيت الأبيض.

وتركزت محادثات باول مبارك حول القضايا الملحة على الساحة الدولية وفي مقدمتها الحرب على الإرهاب والوضع في الشرق الأوسط. وقد اقترح الرئيس المصري حسني مبارك عقد قمة تجمع شارون بعرفات في منتجع شرم الشيخ بمصر. جاء ذلك خلال مقابلة مع شبكة سي إن إن الأميركية وقال مبارك إن شارون طلب منه عقد اجتماع سري مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله.

وقال مبارك إنه طلب من شارون أن يأتي إلى شرم الشيخ "هذا ما اعتزمه كي أدعو عرفات وشارون إلى المجيء والجلوس. نحن لن نحل جميع المشاكل في دقيقة واحدة والهدف هو تغيير الأجواء وأن نظهر للناس أنهما جالسان معا".

وسئل مبارك عما إذا كان يعتقد أن شارون وعرفات يمكنهما اتخاذ القرارات الصعبة لاستئناف المفاوضات فقال "من الصعب قول ذلك. من جانب عرفات يمكننا بذل مجهود... ولكن لا أدري ما إذا كان السيد شارون سيستجيب لذلك". ونسبت الشبكة إلى مسؤولين مصريين القول إن شارون لم يستجب حين عرض عليه مبارك اقتراح عقد القمة مع عرفات.

من جهة أخرى قالت الأنباء إن الرئيس المصري عبر عن موقف حذر إزاء ضرب العراق مؤكدا في الوقت نفسه دعم بلاده للحرب الأميركية على الإرهاب.

وكان مبارك قد حذر في مقابلة مع صحيفة واشنطن تايمز مما أسماها هجمات إرهابية جديدة على الولايات المتحدة وقال إن الإرهابيين لا يزالون نشطين في أفغانستان ومختبئين في خلايا انتظارا لفرصة تتيح لهم معاودة الهجمات.

المصدر : وكالات