ميلوسوفيتش أمام محكمة جرائم الحرب في لاهاي (أرشيف)
أعلن مدعون عامون في محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي أنهم سيستدعون مبعوث السلام البريطاني إلى البوسنة بادي آشداون للإدلاء بشهادته ضد الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش الأسبوع المقبل.

وأشار مراقبون إلى أن آشداون سيكون أرفع شاهد إثبات يستدعيه الادعاء العام في جلسات محاكمة ميلوسوفيتش التي بدأت في 12 فبراير/ شباط الماضي. وكانت لجنة دولية مكلفة بحفظ السلام في البوسنة اختارت آشداون الرئيس السابق للحزب الديمقراطي الليبرالي البريطاني لتمثيلها خلفا للدبلوماسي النمساوي ولفغانغ بيتريش الذي سيغادر منصبه نهاية مايو/ أيار المقبل.

وكان آشداون قد زار غرب البلقان عدة مرات وشهد انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة. وقال في وقت سابق إنه مستعد للشهادة ضد ميلوسوفيتش المتهم بارتكاب مجازر في البوسنة وجرائم ضد الإنسانية في كوسوفو وكرواتيا.

ويواجه ميلوسوفيتش 66 اتهاما تتعلق بدوره في الحروب التي شهدتها كرواتيا والبوسنة وكوسوفو. ويقول المدعون إنه حاول أثناء فترة حكمه خلق دولة صربية عرقية وطرد كل من هو غير صربي منها. وإذا أدين فإنه سيقضي بقية عمره وراء القضبان.

ولجأ ميلوسوفيتش في الجلسات السابقة إلى الدفاع عن نفسه رافضا توكيل محام له، وكان قد تبنى سياسة عدائية أثناء مرافعاته تجاه الشهود وقضاة المحكمة, محاولا التأكيد بأن محاكمته غير قانونية. وكان الرئيس اليوغسلافي السابق قد طلب الأربعاء الماضي الإفراج عنه مؤقتا ليتمكن من الدفاع عن نفسه بشكل أفضل، لكن المحكمة لم تفصل في هذا الطلب وقالت إنها ستنظر فيه في الوقت المناسب.

المصدر : رويترز