أتباع طائفة فالون غونغ أثناء تظاهرة احتجاجية في بكين(أرشيف)
اعتصم عدد من أتباع طائفة فالون غونغ الصينية المحظورة أمام سفارة بلادهم في جاكرتا، احتجاجا على منع السلطات الإندونيسية خروج تظاهرة نظمها مئات من أتباع الطائفة يوم أمس, ما يؤكد أن جاكرتا تعرضت لضغوط صينية لمنع أنشطة الطائفة.

وقد تجمع نحو 22 شخصا من أتباع الطائفة قرب مبنى السفارة الصينية بجاكرتا التي أكدت أنها طلبت رسميا من الشرطة ومسؤولين في الحكومة الإندونيسية منع تظاهرة لأتباع الفالون غونغ التي وصفتها بالشريرة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن القوات الأمنية سمحت بالاعتصام قرب السفارة ما دام المتظاهرون لا يقومون بأعمال مؤذية أو تخريبية. وكانت الشرطة الإندونيسية منعت أمس 700 من أتباع الطائفة من الخروج في تظاهرة سلمية دون أن توضح السبب.

ونشرت صحيفة جاكرتا بوست الإندونيسية أن قرار منع التظاهرة جاء استجابة لطلب من السفارة الصينية في جاكرتا. وكان أتباع الفالون غونغ أقاموا أول أمس مؤتمرا لأتباع الطائفة في جاكرتا.

يذكر أن بكين حظرت أنشطة الطائفة في يوليو/ تموز 1999 قائلة إن الطائفة التي تعلم الممارسات الصوفية المستقاة من الديانة البوذية والتعاليم الماوية تمثل تهديدا لاستقرار البلاد التي يحكمها الحزب الشيوعي.

المصدر : وكالات