عدد من مقاتلي حركة يونيتا (أرشيف)
وافقت الحكومة الأنغولية على مشروع قانون للعفو عن مقاتلي الاتحاد الوطني لاستقلال أنغولا التام "يونيتا". وكانت يونيتا قد وقعت السبت اتفاقا التزمت بموجبه بوقف الحرب الأهلية المستمرة منذ استقلال البلاد عام 1975.

ونقلت صحيفة صنداي جورنال الأنغولية عن بيان للحكومة أن مشروع القانون الذي أقره مجلس الوزراء سيرفع إلى البرلمان في موعد لم يتحدد بعد.

وسيستفيد من العفو جميع الأشخاص الذين ارتكبوا "جرائم عسكرية وجرائم أخرى ضد أمن الدولة خلال النزاع السياسي العسكري" الذي اندلع بعيد الاستقلال عام 1975.

وكانت حركة يونيتا قد وقعت السبت في لوينا بأنغولا على تعهد بوقف عملياتها العسكرية بحضور الأمم المتحدة وسفراء الولايات المتحدة والبرتغال وروسيا، وهي الدول التي تشرف على اتفاق لوساكا للسلام الموقع عام 1994.

وتزايدت فرص تحقيق السلام في أنغولا بعد مقتل زعيم حركة يونيتا جوناس سافيمبي الذي كانت تعتبره لواندا والمجموعة الدولية عقبة كبيرة تحول دون إحلال السلام. وقتل سافيمبي يوم 22 فبراير/شباط الماضي في إحدى المعارك مع القوات الحكومية.

وقد تعهدت الحكومة في بيانها بإشراك شخصيات من الحركة في أجهزة الدولة والجيش بموجب اتفاق لوساكا للسلام الذي توقف تطبيقه بسبب استئناف الحرب الأهلية التي شنها جوناس سافيمبي.

وقد أسفرت الحرب الأهلية الأنغولية عن مقتل أكثر من نصف مليون شخص وتشويه أكثر من مائة ألف آخرين, كما أدت إلى تهجير أكثر من أربعة ملايين شخص بالقوة من أصل 12 مليون أنغولي.

المصدر : رويترز