أعلن وزير الدفاع الأوغندي أماما مبابازي أن قوات بلاده سيطرت على القواعد الأربع التي ينطلق منها متمردو مايسمى جيش الرب للمقاومة في جنوب السودان في اليوم الثاني من الهجوم الذي يشنه الجيش الأوغندي للقضاء على قوات التمرد التي تخوض حربا على كمبالا منذ 16 عاما.

وقال الوزير الأوغندي إن قواته دخلت إلى تلك القواعد وسيطرت عليها منتصف ظهر يوم أمس، واعترف الوزير بوجود بعض جيوب المقاومة.

وذكر وزير الدفاع الأوغندي أن نحو ألف امرأة وطفل أكثرهم ممن قامت قوى التمرد بخطفهم تمكنوا من الفرار عبر الخطوط الدفاعية التي أقامها الجيش السوداني في المنطقة للتحصن من متمردي ما يسمى الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وأعلن الوزير عن سيطرة قواته على عدد من قطع الأسلحة والذخائر إضافة إلى عدد من المدافع المقاومة للطائرات وأخرى مضادة للدبابات وقطع مدفعية وبعض السيارات في تلك المعسكرات. وبدأت القوات الأوغندية هجومها بالانطلاق من معسكرات للمتمردين في جنوب السودان على بعد 160 كلم شمال الحدود الأوغندية.

وتسعى ما تطلق على نفسها منظمة جيش الرب للمقاومة التي يقودها جوزيف كوني إلى الإطاحة بنظام حكم يوري موسيفيني في كمبالا وإقامة حكم يستمد تعاليمه من الوصايا العشر في الإنجيل.

وأدرجت الولايات المتحدة الأميركية المنظمة في قائمة المنظمات الإرهابية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. كما سمح السودان للقوات الأوغندية بمطاردة متمردي جيش الرب للمقاومة في جنوب السودان عقب التحسن الذي طرأ على العلاقات بين البلدين. وكشف وزير الدفاع الأوغندي عن مشاركة القوات السودانية بفعالية في الهجوم الذي تشنه قواته ضد المتمردين الأوغنديين "كلما لزم الأمر".

وأدت العمليات العسكرية المتبادلة بين الجيش الأوغندي والمتمردين إلى تشريد مئات الآلاف من السكان لكن المتمردين لا يسيطرون على أي مواقع داخل أوغندا.

المصدر : رويترز