هندي مسلم يحتضن حفيده في منزله المحترق بعد مقتل ستة من أفراد أسرته في أعمال عنف طائفي بكوجرات (أرشيف)
لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح في اشتباكات طائفية اندلعت بين المسلمين والهندوس في ولاية ماهاراشترا بغرب الهند وتلت احتفال الهندوس بعيد الألوان السنوي الصاخب. وفرضت الشرطة حظر تجول على مدينة أكولا التي تقع غربي مدينة بومباي عاصمة الولاية.

وقال مسؤول بالشرطة إن أعمال العنف اندلعت عقب قيام حشد من الهندوس بإلقاء الحجارة على مسجد الليلة الماضية، ثم تبع ذلك اشتباكات عنيفة وأعمال تخريب بين مجموعات من الأشخاص اليوم. وأضاف أن الشرطة تحقق فيما إذا كانت إصابات الجرحى سببها الاشتباكات أم تدخل قوات الأمن وقيامها بإطلاق النار عليهم.

وأوضح قائد آخر بالشرطة أنه تم اعتقال 64 شخصا بسبب هذه الاشتباكات، معظمهم من الهندوس الذين حاولوا إحراق محال ومكاتب للمسلمين في مدينة كادي.

وقد دعت الحكومة الهندية أمس إلى اعتبار الاحتفال بعيد الألوان عيدا شعبيا، في حين قرر المسؤولون والدبلوماسيون في السفارات الهندية بالخارج النأي بأنفسهم عن المشاركة في هذه الاحتفالات بسبب الوضع المتوتر في البلاد والذي تصاعد الشهر الماضي وأدى إلى مقتل 700 شخص غالبيتهم من المسلمين وتشريد الآلاف في ولاية كوجرات.

وفي الوقت نفسه قال رئيس وزراء حكومة ولاية كوجرات ناريندرا مودي إن قانون مواجهة الإرهاب المثير للجدل والذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي لن يستخدم ضد مثيري الشغب والمسؤولين عن أحداث العنف التي وقعت بالولاية الشهر الماضي.

وكانت حكومة الولاية قد استخدمت هذا القانون في وقت سابق قبل إقراره ضد المسلمين فقط، وهو ما قوبل بانتقادات من جانب أحزاب المعارضة.

يشار إلى أن البرلمان الهندي بمجلسيه الشيوخ والنواب أقر الأربعاء الماضي في اجتماع مشترك -هو الثالث منذ الاستقلال- مشروع قانون مثير للجدل عن مكافحة الإرهاب. وقد أثار مشروع القانون انتقادات من أحزاب المعارضة وجماعات حقوق الإنسان التي اعتبرت أنه يمنح الحكومة سلطات واسعة في عمليات التحقيق والتوقيف والاعتقالات ومكافحة مصادر تمويل بعض المنظمات. وتشير أحزاب المعارضة إلى أن القانون يمكن أن يستخدم لاستهداف الأقليات ومنها المسلمون.

المصدر : وكالات