زوران جينجيتش
أشار رئيس الوزراء الصربي زوران دينديتش إلى احتمال تسليم بعض المتهمين إلى محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة بلاهاي في غضون الأيام القليلة المقبلة, وهو ما اعتبره مراقبون استجابة للضغوط الأميركية على بلغراد للتعاون مع المنظمة الدولية أو قطع المساعدات عنها.

وقال مراقبون إن ملاحظات دينديتش الذي يعتبر مواليا للغرب تعتبر تأكيدا رسميا بأن حكومته تنوي تسليم المتهمين بارتكاب فضائع إبان الحرب في البلقان خلال التسعينات, في إشارة إلى ثلاثة من حلفاء الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش وجهت لهم محكمة لاهاي اتهامات رسمية بارتكاب جرائم حرب في كوسوفو عام 1999 والذين بدأت الشرطة في تعقبهم.

وقد أدلى دينديتش بتصريحاته هذه خلال مؤتمر صحفي قبل انتهاء المهلة التي حددتها واشنطن لبلغراد للتعاون مع المحكمة الدولية وإلا فإنها(واشنطن) ستقطع عنها المساعدات التي تحتاجها البلقان لإعادة إعمار ما خربته الحرب.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قررت وقف تقديم مساعدات مالية بقيمة 40 مليون دولار إلى صربيا إذا لم تتعاون الأخيرة مع محكمة جرائم الحرب. وقال مراقبون إن قرار إيقاف المساعدات سيؤثر بشدة على الدعم الأميركي ليوغسلافيا داخل المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي الذي تعتبر قروضه من أهم بنود إصلاح اقتصاد البلاد المتدهور.

المصدر : رويترز