العقيدة النووية الأميركية قد تطلق سباق تسلح جديد

حذرت عدد من الدول التي تشترك في مؤتمر نزع السلاح المنعقد في جنيف اليوم من مخاطر العقيدة الأميركية الجديدة بشأن استخدام الأسلحة النووية وتشكيك الولايات المتحدة بسلسلة من الاتفاقات الدولية العسكرية الطابع باعتبار أن ذلك يشجع السباق إلى التسلح.

وعبرت كل من روسيا والصين وباكستان وإيران عن القلق من التقارير التي تحدثت عن إجراء البنتاغون مراجعة لسياسة استخدام الأسلحة النووية.

وقال المندوب الروسي في المؤتمر ليونيد سكوتنيكوف "شعرنا بقلق عميق وخصوصا من التقارير الأخيرة بشأن السياسة النووية الأميركية الجديدة التي تضعف من وجهة نظرنا أساس منظومة منع الانتشار النووي".

وباتت الولايات المتحدة لا تستبعد اللجوء إلى استخدام أسلحة نووية ضد جميع الدول التي تستعمل أسلحة دمار شامل بيولوجية وكيميائية سواء كانت تملك السلاح النووي أم لا. وتحظر معاهدة منع الانتشار النووي التي جرى تمديدها في العام 1995 إلى ما لا نهاية, على أي دولة امتلاك أسلحة نووية باستثناء خمس دول هي روسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

وفي المقابل, تعهدت هذه الدول ألا تكون أول من يستخدم الأسلحة النووية إضافة إلى تسهيل الاستخدام المدني للمنشآت النووية. كما أدت هذه المعاهدة إلى توقيع معاهدة أخرى تمنع نهائيا إجراء تجارب نووية وقد صادقت عليها موسكو غير أن واشنطن لم تصادق عليها.

وسيحدد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جورج بوش في لقائهما في مايو/ أيار المقبل في موسكو, علاقاتهما الإستراتيجية الجديدة -حيث لم يعد الأميركيون يعتبرون الروس أعداء- ويتفقان على الإجراءات التي تؤدي إلى خفض الرؤوس النووية الجاهزة للاستخدام إلى ما بين 1700 و2200 في مقابل ستة آلاف في الوقت الراهن.

ومن ناحيته أكد السفير الصيني في المؤتمر هو كسياودي على حرص بكين على تلك المفاوضات وقال "ما زلنا نؤيد بدء هذه المفاوضات ونحن مستعدون للمشاركة فيها في أي لحظة".

وأعربت إيران على لسان نائب وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف الذي تعتبر الإدارة الأميركية بلاده من "الدول المارقة" عن أسفه للعقيدة النووية الأميركية الجديدة. وقال إنها "تشكل انتهاكا خطرا" لمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

كما عبرت باكستان عن قلق مماثل من مخاطر الانتشار النووي على لسان وزير خارجيتها عبد الستار. وأعاد الوزير الباكستاني إلى الأذهان الاقتراحات الكثيرة التي طرحتها بلاده لنزع السلاح.

المصدر : وكالات