أنباء عن مقتل 50 من مقاتلي القاعدة وطالبان
آخر تحديث: 2002/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/15 هـ

أنباء عن مقتل 50 من مقاتلي القاعدة وطالبان

مقاتلون من طالبان في سجن
غربي مزار شريف (أرشيف)
أعلنت الحكومة الأفغانية المؤقتة مقتل خمسين شخصا من مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية في شرقي أفغانستان بالقرب من الحدود مع باكستان. وفي حادث آخر قتل جندي أميركي وجرح آخر في انفجار لغم أرضي قرب قندهار. في هذه الأثناء أفرجت السلطات الأفغانية عن أحد زعماء طالبان.

وقالت إذاعة كابل الرسمية إن معركة بالأسلحة وقعت في إقليم نيكا بولاية باكتيا على بعد 50 كلم جنوب غرديز حيث قادت القوات الأميركية أكبر عملية عسكرية ضد مقاتلي القاعدة وطالبان وأطلقت عليها عملية أناكوندا.

ولم تعط الإذاعة تفاصيل عن وقت تنفيذ العملية التي شنتها القوات الدولية بالتنسيق مع القوات الأفغانية المتحالفة ضد مقاتلي طالبان والقاعدة، والتي حسب الإذاعة أسفرت عن مقتل خمسين وجرح ثلاثة.

وفي واشنطن أعلنت قيادة القوات الأميركية مقتل جندي أميركي وجرح آخر في انفجار لغم أرضي وقع فجر اليوم بالقرب من قندهار بجنوب أفغانستان.

وقال متحدث عسكري أميركي إن الجنديين كانا ضمن القوة الأميركية الخاصة وإنهما كانا في مهمة تدريب في موقع ناء بالقرب من قندهار عندما وطئ جندي فيما يبدو ذخيرة وضعها العدو في الأرض. وقال متحدث باسم البنتاغون إن الجيش غير متأكد حتى الآن مما إذا كان سبب الانفجار لغما أرضيا أو متفجرات خداعية.

من جهة أخرى أفرجت السلطات الأفغانية عن أحد زعماء طالبان بعد أن هددت قبيلته القوية بقطع علاقات التعاون مع الحكومة الانتقالية الأفغانية إذا لم يفرج عنه. وقال الملا رحمة الله إن السلطات الأفغانية أفرجت عنه أمس بعد أربعة أيام من الاحتجاز، مضيفا أنها استجوبته لكنها لم تسلمه إلى السلطات الأميركية لأنه لم يثبت ضده أي اتهام.

وأشار إلى أنه سلم جميع الأسلحة والعربات التي بحوزته إلى قادة القبائل المحليين بعد أن سلمت طالبان مدينة قندهار في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وكان أحد كبار القبيلة هدد بأن زعماءها أبلغوا السلطات في قندهار وسبين بولدك أنهم سيوقفون تعاونهم إذا لم يفرج عن الملا رحمة الله.

يذكر أن رحمة الله اعتقل الأسبوع الماضي في منطقة تختابول الواقعة على بعد 50 كلم جنوبي قندهار في غارة على بلدة سبين بولدك الأفغانية عبر الحدود من بلدة تشامان الباكستانية. وذكر مسؤول باكستاني رفض نشر اسمه أن رحمة الله كان مسؤولا عن المقاتلين الأجانب الذين قاتلوا إلى جانب طالبان ومعظمهم من العرب والباكستانيين.

تومي فرانكس
في هذه الأثناء توقع قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال تومي فرانكس أن تستمر الحرب التي أعلنتها الولايات المتحدة على ما يسمى بالإرهاب لفترة طويلة.

وقال فرانكس أمام حشد في مدينة ميدلاند بولاية تكساس في أول عودة له إلى مسقط رأسه منذ أن تولى قيادة القوات الأميركية في أفغانستان "المشكلة ستستمر لفترة أطول من الفترة الباقية من حياتي والفترة الباقية من حياة الكثيرين من الناس في هذه القاعة، إنها لن تحل سريعا".

المصدر : وكالات