مواطنون أفغان يقفون على أنقاض منزل مدمر في المنطقة التي تعرضت لزلزال عنيف
قررت الحكومة الأفغانية المؤقتة إعلان حداد وطني اليوم لتأبين ضحايا سلسلة الزلازل القوية التي قتلت مئات الأشخاص في شمال البلاد وشردت عشرات الآلاف من السكان. في غضون ذلك بدأت مساعدات وكالات الإغاثة الدولية وبعض الدول في الوصول إلى المناطق المتضررة بسبب الزلازل التي بدأت مساء الاثنين ودمرت بلدة نهرين والقرى المحيطة بها في جبال هندوكوش.

فقد نكست الأعلام في أنحاء أفغانستان في يوم حداد وطني أعلنه رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي الذي زار المناطق المنكوبة أمس ووعد الناجين بعمل كل ما يمكنه لمساعدتهم.

وقدر مسؤولون أفغان في البداية العدد المتوقع للضحايا بنحو ألفي قتيل، لكن الأمم المتحدة عدلت الرقم في وقت لاحق بالخفض إلى ما بين 800 و1200 قتيل. وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن نحو 20 ألف أسرة أي ما يصل إلى 100 ألف شخص أضيروا من الزلازل التي ضربت المنطقة النائية.

في هذه الأثناء قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة إن توزيع المساعدات الإنسانية يجري بوتيرة متسارعة بعد أن أمضى آلاف الأفغان الذين شردهم الزلزال ثالث ليلة في العراء في جو شديد البرودة على التلال. وقد بدأ وصول الخيام والبطاطين والمياه والمواد الغذائية والطبية إلى المتضررين من الزلازل.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس أنها جهزت بالفعل إمدادات طارئة لتلبية الحاجات الفورية وأنه يجري تسليمها بمساعدة طائرات هليكوبتر من برنامج الغذاء العالمي والقوات العسكرية الأميركية في أفغانستان والقوة الأمنية الدولية التي تقودها بريطانيا والمتمركزة في العاصمة كابل.

وأفاد مسؤولون عسكريون أميركيون في قاعدة بغرام الجوية بأفغانستان أنه تم إرسال مساعدات إغاثة إلى المناطق المتضررة.

أفغاني يستخدم جهاز الكشف عن الألغام
في إحدى القرى شمالي كابل أمس الأول
ووصل فريق من ثمانية جنود أميركيين أمس إلى نهرين لتقديم مساعدة طبية لضحايا الزلزال. كما وصلت أيضا إلى مكان الزلزال وحدة من خبراء نزع الألغام من قوة السلام الدولية (إيساف) لتسهيل مهمة وصول المساعدات الإنسانية التي يعرقلها وجود ألغام في هذه المنطقة التي كانت ميدان معارك في السابق.

وقال قائد عسكري من الجيش الأميركي إن فريقه الذي يضم ممرضين وطبيبا سيتولى معالجة الجرحى في مقر الإسعافات الأولية بالإضافة إلى تقديم مساعدات طارئة.

كما أعلنت روسيا أيضا عن إرسال مستشفى محمول جوا ومساعدات طبية وفريق طبي إلى أفغانستان لتقديم الرعاية الصحية للمتضررين. وقال مسؤولون روس إنه من المتوقع أن تصل هذه المساعدات الطبية إلى شمال أفغانستان مساء اليوم.

وكانت اليابان قد أعلنت أمس أنها تعتزم تقديم 400 ألف دولار مساعدات عاجلة إلى أفغانستان اليوم الخميس، وأنها ستقدم معونات أخرى فور تحديد الاحتياجات العاجلة.

من ناحية أخرى يواجه عمال الإنقاذ صعوبات في مهمتهم بسبب توابع الزلزال والألغام البرية التي خلفتها سنوات الحرب الأهلية. وما زال الناجون يقيمون في مناطق مكشوفة رغم البرد القارس بالليل خوفا من وقوع هزات جديدة.

المصدر : وكالات