أكد مجلس الأمن الدولي أنه سيرسل وفدا إلى عدد من البلدان الأفريقية في مهمة تهدف إلى دعم عملية السلام بجمهورية الكونغو الديمقراطية، وحث جميع الأطراف المعنية على الإسراع بتنفيذ اتفاق لوساكا الموقع عام 1999.

وقال متحدث باسم المجلس إن سفير فرنسا في مجلس الأمن جان ديفيد لفيت سيترأس الوفد الدولي الذي من المقرر أن يغادر نيويورك اليوم الأربعاء ويعود في السابع من الشهر القادم، مشيرا إلى أن جولة الوفد ستشمل إلى جانب جمهورية الكونغو الديمقراطية كلا من أنغولا ورواندا وبوروندي وتنزانيا وأوغندا.

وأضاف أن الوفد سيبدأ جولته من جنوب أفريقيا التي تستضيف حاليا محادثات السلام بين حكومة كينشاسا وحركات المعارضة المسلحة وأحزاب المعارضة السياسية والمنظمات المدنية الكونغولية.

وكانت هذه المحادثات قد بدأت يوم 25 فبراير/شباط الماضي وتقرر لها أن تستمر 45 يوما، لكنها لم تسفر عن تقدم لحد الآن بسبب خلافات بشأن الحكومة الانتقالية والجيش الوطني الجديد، كما انسحب الوفد الحكومي لمدة أسبوع احتجاجا على هجوم شنه المتمردون على بلدة موليرو جنوبي شرقي البلاد مؤخرا.

يشار إلى أن أوغندا تورطت مع رواندا وبوروندي في الحرب الأهلية بالكونغو الديمقراطية حيث دعمت عسكريا في أغسطس/ آب 1998 المعارضة المسلحة في حربها ضد نظام الرئيس الراحل لوران كابيلا المدعوم أيضا من أنغولا وزيمبابوي وناميبيا.

المصدر : وكالات