جندي روسي يمسك بجثة شيشاني قتيل (أرشيف)
حمل رئيس الجمعية البرلمانية في مجلس أوروبا بيتر شيدر اليوم الجانبين الروسي والشيشاني المسؤولية عما أسماه تجاوزات ارتكبت في جمهورية الشيشان، وأكد أن مكافحة ما يسمى الإرهاب يجب أن تحترم حقوق الإنسان.

وكان المسؤول يتحدث أمام منتدى برلماني عن مكافحة الإرهاب يضم نوابا من مجلس أوروبا ومجموعة الدول المستقلة التي تضم 12 جمهورية سوفياتية سابقة وينعقد في سان بطرسبيرغ بروسيا.

وعبر رئيس جهاز الاستخبارات الروسي نيكولاي باتروشيف في مداخلته عن أسفه لأن روسيا كانت "نبهت العالم لتهديد الإرهاب" قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول لكنها "اتهمت بانتهاك حقوق الإنسان". وشدد على أن "مكافحة الإرهاب يجب أن لا ترتكز إلى سياسة الكيل بمكيالين".

وترى موسكو أنها تلقى معاملة ظالمة من الغربيين الذين لا يزالون ينتقدون انتهاكات حقوق الإنسان في الشيشان إذ أعلن الجيش الروسي أنه يقوم "بعملية لمكافحة الإرهاب" ضد المقاتلين منذ 1 أكتوبر/تشرين الأول 1999.

ويشارك أكثر من 700 ممثل من 80 دولة في هذا المنتدى البرلماني لمكافحة الإرهاب الذي يختتم أعماله غدا.

المصدر : الفرنسية