جندي باكستاني في دورية حراسة بممر خيبر قرب الحدود مع أفغانستان (أرشيف)
أعلنت باكستان أنها قد تسمح للقوات الأميركية والبريطانية بدخول أراضيها لمطاردة فلول مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان. ونسبت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار عزيز قوله إن بلاده مستعدة لمناقشة مسألة السماح للقوات الأميركية والبريطانية بدخول أراضيها.

وأضاف عزيز في تصريح للصحيفة أنه لا توجد مشكلة في عبور القوات الأميركية الحدود إذا كان ذلك ضروريا وبعد إجراء محادثات في هذا الشأن. وأشار عزيز إلى التعاون الكبير بين القوات الأميركية والباكستانية في المنطقة الحدودية بين أفغانستان وباكستان.

وكان المتحدث العسكري باسم الحكومة الباكستانية الجنرال راشد قريشي قد استبعد أمس أي إمكانية لدخول القوات الأميركية الموجودة في أفغانستان داخل الأراضي الباكستانية تحت مسمى "حق ملاحقة" عناصر القاعدة. وأضاف "أن التحالف الدولي بزعامة الولايات المتحدة لم يتقدم بأي طلب إلى السلطات الباكستانية بهذا الشأن وأن التحالف مرتاح تماما" لمستوى التعاون الحالي مع باكستان.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت الخميس الماضي نقلا عن ضابط أميركي برتبة جنرال أن القوات الأميركية يمكن أن تجتاز الحدود الباكستانية لتصفية أو أسر مقاتلي القاعدة وحركة طالبان.

يشار إلى أن باكستان تشترك في تبادل المعلومات الاستخباراتية وتسمح باستخدام مجالها الجوي وبتقديم المساندة في مجالات النقل والإمداد والتموين لقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في حملتها العسكرية بأفغانستان.

وفي سياق متصل أعلنت باكستان أنها ستسمح لقوات خاصة بريطانية بالمرور عبر أراضيها في طريقها إلى أفغانستان للمشاركة في الحملة على ما تبقى من مقاتلي حركة طالبان وتنظيم القاعدة. وقال الجنرال راشد قريشي إن الحكومتين البريطانية والباكستانية تجريان اتصالات بهذا الشأن وإنه لا يوجد أي خلاف على الإطلاق.

المصدر : وكالات