اكتشاف تلوث محدود باليورانيوم المنضب في يوغسلافيا
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: استقالة الناطق باسم الهيئة العليا للمفاوضات السورية رياض نعسان آغا
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ

اكتشاف تلوث محدود باليورانيوم المنضب في يوغسلافيا

أعلنت الأمم المتحدة أنها توصلت إلى وجود تلوث واسع النطاق لكنه محدود التأثير باليورانيوم المنضب في جمهوريتي الصرب والجبل الأسود، ودعت إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات الوقائية لمكافحة تلوث المياه الجوفية.

وقال برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة إن المواقع التي استعملت فيها ذخيرة تحتوي على اليورانيوم المنضب في حرب كوسوفو عام 1999 لا تشكل أي مخاطر إشعاعية أو سامة آنية على الصحة البشرية أو البيئة.

وأوضح رئيس لجنة الخبراء التابع للبرنامج بيكا هافيستو أن اللجنة توصلت إلى وجود تلوث محدود التأثير من الناحية الصحية في خمسة من المواقع الستة التي تم فحصها في منطقة وادي بريشيفيو جنوبي صربيا وكيب أرزا في الجبل الأسود.

لكنه شدد على أن التلوث المحتمل في المياه الجوفية يشكل مصدر قلق كبير وأن خبراء برنامج البيئة أصيبوا بالدهشة لعثورهم على جزيئات اليورانيوم المنضب في الهواء للمرة الأولى بعد عامين من انتهاء الحرب.

وقد دعا برنامج البيئة في تقريره إلى إجراء المزيد من الأبحاث العلمية لكشف التأثيرات البيئية لتلوث المياه والهواء باليورانيوم المنضب.

وكان استخدام ذخيرة تحتوي على يورانيوم منضب أثار غضبا في أوروبا العام الماضي بعد أن قال بعض جنود حفظ السلام في البوسنة وكوسوفو إنهم أصيبوا بسرطان الدم لتعرضهم لهذه المادة.

يشار إلى أن واشنطن ولندن تنفيان وجود أي دليل علمي على أن ذخائر اليورانيوم المنضب -والتي استخدمت إبان حرب البوسنة بين عامي 1994 و1995 وحرب كوسوفو عام 1999- هي مصدر انتشار أمراض السرطان.

المصدر : الفرنسية