أفغانستان: عدد قتلى الزلزال قد يرتفع إلى ثلاثة آلاف
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/14 هـ

أفغانستان: عدد قتلى الزلزال قد يرتفع إلى ثلاثة آلاف

طفلان أفغانيان داخل منزلهما الذي دمر بسبب تعرض مدينة كابل لزلزال عنيف أوائل الشهر الحالي
أعلن مسؤول في وزارة الداخلية الأفغانية أن حصيلة قتلى الزلزال الذي ضرب شمالي البلاد أول أمس قد تصل إلى ثلاثة آلاف. في غضون ذلك قام رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة حامد كرزاي بزيارة الضحايا وتعهد بمساعدتهم, في حين تتواصل أعمال الإغاثة التي تعيقها الألغام الأرضية, ويستمر تدفق المساعدات الدولية العاجلة.

فقد استبعد السكرتير الشخصي لوزير الداخلية الأفغاني يونس قانوني تحديد حصيلة دقيقة للقتلى بسبب التوابع الزلزالية التي لاتزال تضرب منطقة نهرين الواقعة في منطقة جبال الهندوكوش بولاية بغلان حتى صباح اليوم, مؤكدا أن الحصيلة "تزيد بالتأكيد عن ألفي أو ثلاثة آلاف" قتيل. ووصف الوضع بأنه "مأساوي ومرعب", مشيرا إلى أن العديد من الضحايا لا يزالون مدفونين تحت الركام, وأن 99% من منازل المنطقة البالغ عددها 21 ألفا قد دمرت.

من جهتها أعلنت الأمم المتحدة أن المساعدات الإنسانية العاجلة مستمرة بالتدفق إلى المدينة. وقال الناطق باسم الأمم المتحدة في كابل مانويل ألميدا دي سيلفا إنه تم إرسال 14 ألف غطاء و21 ألف خيمة عن طريق وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.

وقد عبرت طهران عن تضامنها مع حكومة وشعب أفغانستان وأبدت استعدادها لإرسال مساعدة إنسانية. جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مساء أمس وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي مع حامد كرزاي.

أفغاني يحمل الماء وسط دمار لحق بأحد أحياء كابل نتيجة تعرضها لزلزال قوي هز أرجاء المدينة مطلع هذا الشهر
وفي سياق متصل تعهدت أستراليا بتقديم مساعدات طارئة قيمتها مليون دولار أسترالي (530 ألف دولار أميركي) لأفغانستان بعد سلسلة الهزات الأرضية المدمرة التي ضربت شمالي البلاد. وقال وزير الخارجية ألكسندر داونر إن المعونة الأسترالية ستقسم بالتساوي بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر وبرنامج الغذاء العالمي لتلبية حاجات الإيواء والحاجات الطبية والغذائية.

وستضاف هذه المساعدة إلى معونات قيمتها 40.3 مليون دولار أسترالي خصصتها كانبيرا لأفغانستان منذ سبتمبر/أيلول الماضي لإعمار البلاد عقب انهيار نظام طالبان. وناشدت الحكومة الأفغانية المؤقتة المجتمع الدولي مساعدتها بسبب افتقارها للإمكانيات المادية لمواجهة كارثة إنسانية من هذا النوع. وتعرقل توابع الزلزال جهود الإنقاذ في بلدة نهرين والقرى المحيطة بها في جبال الهندوكوش الوعرة شمالي أفغانستان.

كرزاي يزور المنطقة المنكوبة
في غضون ذلك قام حامد كرزاي اليوم بزيارة ولاية بغلان بصحبة عدد من مراسلي وكالات الأنباء. وقال مراسل وكالة رويترز للأنباء إن منطقة الزلزال قد دمرت بالكامل وإن الركام ينتشر في كل مكان, مشيرا إلى أن الناجين يحفرون بأيديهم لإخراج الجثث من الركام. وتعهد كرزاي بتقديم كل الدعم الممكن للمتضررين, وطمأنهم بأن الحكومة ومنظمات الإغاثة الدولية لن تتخلى عنهم.

حامد كرزاي
وقال مسؤولون في الأمم المتحدة إن الألغام الأرضية تعيق عمليات الإغاثة وانتشال جثث آلاف الضحايا. واعتبرت منسقة المكتب الإقليمي للأمم المتحدة في أفغانستان فرحانة فاروقي أن الألغام تعقد عمليات الإنقاذ في مدينة نهرين. وأشارت إلى أن المنطقة كانت جبهة لقتال حركة طالبان وتحالف الشمال المناوئ لها عندما تقدمت الحركة شمالا داخل الأراضي الخاضعة لسيطرة التحالف عام 2000.

ويتوقع الخبراء أن يرتفع عدد القتلى إلى أكثر من الأعداد المعلنة بسبب التوابع التي لاتزال تضرب المنطقة. وقالت القوات الدولية في أفغانستان إن ألف جثة انتشلت من بلدة نهرين صباح اليوم. من جهتها قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن عشرات الآلاف أصبحوا بلا مأوى وفروا من بيوتهم إلى الصحراء والتلال دون طعام أو ماء.

وأرسلت قوة حفظ السلام الدولية التي تقودها بريطانيا فريقا لتقويم الموقف في منطقة الزلزال, وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها تبحث ما يمكن عمله. لكن الجيش الأميركي في قاعدة بغرام الجوية شمالي كابل التي تعمل كمركز لقيادة القوات الأميركية في أفغانستان قال إن موارده الفائضة محدودة ولا تمكنه من المساعدة في جهود المعونة, وإن فريقا للمساعدة خرج في محاولة لفتح ممر سالانغ.

المصدر : وكالات