الشرطة الهندية تعتقل زعيما كشميريا
آخر تحديث: 2002/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/12 هـ

الشرطة الهندية تعتقل زعيما كشميريا

مؤيدو الزعيم الكشميري ياسين مالك يرشقون الشرطة بالحجارة
اعتقلت القوات الهندية أحد الزعماء الكشميريين وهو ياسين مالك لاتهامه بحيازة نحو مائة ألف دولار يعتقد أنها هربت للإقليم المتنازع عليه بين الهند وباكستان من نيبال المجاورة مما أدى لوقوع أعمال شغب في العاصمة سرينغار.

وشق نحو عشرين شرطيا هنديا طريقهم لمالك أثناء عقده مؤتمرا صحفيا في مقر حزب جبهة تحرير جامو وكشمير الذي يتزعمه في سرينغار العاصمة الصيفية لجامو وكشمير, واقتادوه بالقوة بعد أن أبدى مقاومة لمحاولة اعتقاله. ورفضت الشرطة الانتظار حتى انتهاء المؤتمر الصحفي.

ووقعت اشتباكات بالأيدي بين قوة الشرطة وأنصار مالك الذين استخدموا الحجارة في التصدي لسيارات الشرطة وهتفوا بشعارات تنادي باستقلال كشمير عن الهند, بينما قام نحو 100 من عناصر الشرطة بتفتيش مكاتب حزب جبهة تحرير جامو وكشمير.

وقال شهود عيان إن أنصار مالك خرجوا بعد ذلك إلى الشوارع القريبة من مقر إقامته حيث أغلقت المتاجر والأسواق أبوابها في حين تصاعدت حدة التوتر في المدينة التي تنتشر فيها قوات أمنية كبيرة. وأحرق المتظاهرون إطارات السيارات في الشوارع الخالية من المارة.

وذكر مسؤول في الشرطة أن الاعتقال له صلة بمائة ألف دولار هربها ناشطان كشميريان اعترفا للشرطة بأن المبلغ أرسل لمالك لكن الأخير وهو أيضا عضو في مؤتمر الحرية الذي يضم كل الأحزاب الكشميرية نفى أي علاقة له بهذه التهمة.

وكان مالك (35 عاما) قد أبلغ وكالات الأنباء قبيل اعتقاله بأن السلطات الهندية تحاول تسخير تهريب الدولارات هذا لتشويه سمعته والنيل من القيادات الكشميرية التي قررت مقاطعة انتخابات تشريعية محلية مقررة في سبتمبر/ أيلول المقبل. ويدعو الحزب الذي يقوده ملك إلى الاستقلال التام عن الهند وباكستان.

وجاءت هذه العملية بعد اعتقال شخصين في منطقة كود الواقعة على بعد 200 كلم جنوبي سرينغار قالت الشرطة الهندية إنهما على معرفة بعملية تهريب الدولارات.

المصدر : وكالات