جرح خمسين في مواجهات بين الشرطة والمعارضة ببنغلاديش
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/11 هـ

جرح خمسين في مواجهات بين الشرطة والمعارضة ببنغلاديش

شرطة مكافحة الشغب تعتقل أحد نشاطي المعارضة أثناء تظاهرة بالعاصمة داكا (أرشيف)
جرح نحو 50 شخصا بينهم وزير الداخلية السابق في مواجهات بين قوات الشرطة البنغالية ومؤيدي حزب رابطة عوامي المعارض في العاصمة داكا أثناء تظاهرة للمعارضة احتجاجا على قانون حكومي يتعلق بإلغاء تعليق صور مؤسس بنغلاديش الشيخ مجيب الرحمن في الأماكن العامة.

وقد استخدمت الشرطة القنابل المسيلة للدموع والهري لتفريق نحو 500 متظاهر قاموا برشق الشرطة بالحجارة. واعتقلت الشرطة عشرة ناشطين بينهم وزيران سابقان حاولا الوصول إلى موقع المظاهرة الذي نشرت السلطات حوله تعزيزات أمنية مكثفة.

وأكد متحدث باسم الشرطة اعتقال بعض قادة المعارضة والناشطين مشيرا إلى أن عملية الاعتقال جاءت بعد أن هددوا بعرقلة القانون وعقد اجتماع عام في انتهاك واضح للحظر الذي فرضته الشرطة على التظاهرات والتجمعات العامة.

وقد دعت المعارضة إلى إضراب عن الطعام لمدة يوم كامل وإضراب عام الأسبوع المقبل احتجاجا على القانون الذي أدانته زعيمة الحزب ورئيس الوزراء السابقة الشيخة حسينة واجد
-وهي بنت مؤسس بنغلاديش- ووصفته أنه مخز بحق من قاد بنغلاديش نحو الاستقلال عام 1971.

وكان البرلمان الذي يسيطر عليه الحزب الوطني البنغالي بزعامة رئيسة الوزراء خالدة ضياء أبطل يوم الخميس الماضي القانون بشأن تعليق صور مؤسس الدولة كانت قد أقرته الشيخة حسينة إبان فترة حكمها بين عامي 1996
و2001. وقد صادق على قانون منع عرض صور مؤسس بنغلاديش يوم أمس رئيس الجمهورية بدر الدجى تشودري.

وقد اقترحت خالدة ضياء تقديم قانون جديد ليحل محل القانون السابق يدعو لعرض صور كل من مجيب الرحمن مؤسس بنغلاديش إلى جانب صور رئيس بنغلاديش الأسبق وأحد قادة الاسقتلال وهو الجنرال ضياء الرحمن زوج خالدة ضياء لكن ذلك قوبل بالرفض من حزب رابطة عوامي.

وكان ضياء الرحمن قد وصل إلى السلطة بعد اغتيال مجيب الرحمن عام 1975 لكنه أيضا اغتيل في انقلاب عسكري عام 1981. ويقاطع أعضاء البرلمان عن حزب رابطة عوامي البالغ عددهم 58 عضوا من أصل 300 جلسات البرلمان منذ فوز حزب الوطني البنغالي في انتخابات الأول من أكتوبر/ تشرين الأول بزعم أن الانتخابات كانت مزورة.

المصدر : وكالات