كيتوميل ماسير
تواصلت اليوم محادثات السلام الخاصة بجمهورية الكونغو الديمقراطية في صن سيتي بجنوب أفريقيا ولكن خلف أبواب مغلقة. وقد أبدى فريق الوساطة بقيادة الرئيس البتسواني السابق كيتوميل ماسير رضاه عن التقدم الذي حققته هذه المحادثات في الآونة الأخيرة بعد تعثر طويل.

وقالت المتحدثة باسم وسيط السلام روسيني نغانغوي إن الأطراف واصلت عملها داخل لجان أمس واليوم. وأوضحت أن هذه اللجان تشكلت لمناقشة القضايا السياسية والقانونية وقضايا الدفاع والأمن والمصالحة والأمور الاقتصادية، مشيرة إلى أنها كانت مناقشات فعالة.

ولكن المفاوضين والمسؤولين الحكوميين ذكروا أمس الجمعة أن المحادثات لم تصل إلى حل للمسائل الرئيسية المتعلقة بتشكيل حكومة انتقالية وإعادة بناء جيش جديد.

ويشارك في المحادثات التي تعقد بمنتجع صن سيتي 350 مفاوضا يمثلون حكومة كينشاسا وحركات المعارضة المسلحة وأحزاب المعارضة السياسية والمنظمات المدنية الكونغولية.

وبدأت هذه المحادثات يوم 25 فبراير/شباط الماضي وتقرر لها أن تستمر 45 يوما، لكنها لم تسفر عن تقدم في الأيام الأربع والعشرين الماضية بسبب خلافات بشأن الحكومة الانتقالية والجيش الوطني الجديد، كما انسحب الوفد الحكومي لمدة أسبوع احتجاجا على هجوم شنه المتمردون على مدينة بشرق البلاد.

المصدر : الفرنسية