طالبات أفغانيات في أول أيام العام الدراسي الجديد
بدأ اليوم العام الدراسي الجديد في أفغانستان، وعادت الأفغانيات إلى مقاعد الدراسة للمرة الأولى منذ خمس سنوات بعد أن ظللن محرومات منها إبان حكم حركة طالبان.

وأعلن رئيس الحكومة الانتقالية حامد كرزاي أثناء زيارته إحدى مدارس البنات في كابل أن 23 مارس/آذار سيكون اعتبارا من العام المقبل يوم عطلة مؤكدا أن هذا اليوم "هو الأسعد" منذ تشكيل حكومته في 22 ديسمبر/ كانون الأول.

وقال كرزاي إن "عيون الناس تدمع اليوم لكنها دموع الفرح لأن أطفالنا, أبناءنا وبناتنا, يذهبون إلى المدرسة. إنها دموع الفخر".

ورافق كرزاي في الزيارة ممثل الأمم المتحدة الخاص إلى أفغانستان الأخضر الإبراهيمي والمديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة والأمومة (يونيسيف) كارول بيلامي ووفد حكومي.

أفغانيتان تصطحبان إحدى التلميذات إلى المدرسة

وكانت حركة طالبان التي تولت السلطة بأفغانستان في سبتمبر/ أيلول1996 وطردت منها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 حظرت تعليم الفتيات وعمل النساء. لكن بعض المعلمات ظللن رغم ذلك يعطون الدروس في المنازل سرا.

وقد طبع على أغلفة الكتب الدراسية الجديدة التي أعدها باحثون أفغان في الجامعات الأميركية إعلانات وشعارات لمحاربة المخدرات لثني الناس عن تعاطي المخدرات في أكبر بلد يزرع الأفيون في العالم. ورغم عودة 1.2 مليون تلميذ تتراوح أعمارهم بين 7 و16 عاما إلى الدراسة فإن ثلاثة أمثال هذا العدد على الأقل لم يحصلوا بعد على فرصة للتعليم.

وتقدر الأمم المتحدة عدد الأفغان القادرين على القراءة والكتابة بأقل من 32% بين الرجال و8% بين النساء.

المصدر : وكالات