رجال الإطفاء يحاولون إخماد نيران شبت في متجر بمدينة أحمد آباد بولاية كوجرات أمس
تجددت أعمال العنف الطائفي بين المسلمين والهندوس في عدد من المناطق غربي ولاية كوجرات الهندية السبت بعد حوادث طعن وأعمال شغب أسفرت عن إصابة خمسة أشخاص على الأقل.

وفتحت الشرطة النيران واستخدمت الغازات المسيلة للدموع لتفريق حشد من الهندوس والمسلمين دخل في اشتباكات غربي الولاية التي شهدت في الأسابيع الثلاثة الماضية أعمال عنف طائفي أسفرت عن مقتل أكثر من 700 شخص غالبيتهم العظمى من المسلمين.

وقال مسؤول كبير في الشرطة "مازال التوتر يسود بعض مناطق الولاية"، وأضاف أن صبيا طعن في ساعة مبكرة من صباح السبت في مدينة أحمد آباد المدينة الرئيسية في كوجرات.

وفرقت قوات الأمن الهندية بالقوة مساء الجمعة جماعات من المسلمين والهندوس كانت على وشك الاشتباك في منطقة كالوبور في مدينة أحمد آباد. كما فرضت حظر تجول في منطقة جومتيبور في أحمد آباد بعد أن أضرمت النيران في متجرين.

وقالت الشرطة إن غالبية الجرحى يعانون من إصابات في الرأس بآلات حادة ورصاصات، وليس واضحا ما إذا كانت الإصابات الناجمة عن رصاصات جاءت من الشرطة أم من الاشتباكات.

وتأتي هذه الاضطرابات في أعقاب احتفال مثير للجدل أقامه الهندوس المتشددون في مدينة أيوديا، حيث يخططون لإعادة بناء معبد لهم في موقع مسجد بابري الذي دمروه قبل عشر سنوات.

المصدر : وكالات