وزراء بحكومة فاجبايي يتهمونه بالفشل في قمع الهندوس
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ

وزراء بحكومة فاجبايي يتهمونه بالفشل في قمع الهندوس

رجال إطفاء يحاولون إخماد حريق في أحد المتاجر بأحمد آباد

أعلن رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي عقد اجتماع مع الأحزاب السياسية المشاركة في الائتلاف الحاكم لحل الخلاف القائم بشأن اتهامات لحكومته بالفشل في قمع المتشددين الهندوس الذين يقودون اضطرابات كان آخر حصيلتها ستة قتلى و14 جريحا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال متحدث باسم مكتب فاجبايي إن الاجتماع الذي يشارك فيه نحو 20 حزبا من أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي سيعقد في الخامسة والنصف (بالتوقيت المحلي) من مساء اليوم لمناقشة الخطوات التي يجب عليه اتخاذها لتهدئة الوضع غربي البلاد. وأعرب أعضاء في التحالف عن قلقهم من إعلان الهندوس قيام مسيرة لضحايا القطار الهندوس وأسرهم من شأنها أن تشعل فتيل المواجهات مع المسلمين مرة أخرى.

واتهم بعض أعضاء الائتلاف حكومة فاجبايي بالتهاون مع مجلس الهندوس العالمي الذي يقود حملة موسعة لتأجيج المشاعر الطائفية والدينية في الهند، متهمين حزب فاجبايي بغض الطرف عن أنصاره الهندوس. كما هددت بعض الأحزاب بالانسحاب من الحكومة إذا ما أخفق الائتلاف في تسوية هذه القضية.

في غضون ذلك قالت الشرطة الهندية اليوم إن ستة أشخاص لقوا حتفهم وجرح 14 آخرون في أعمال عنف جديدة بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات غرب الهند والتي تشهد مواجهات على خلفية محاولة الهندوس إقامة معبد في موقع مسجد دمروه قبل عشر سنوات.

فقد قتل خمسة أشخاص برصاص الشرطة وطعن سادس حتى الموت في حين أصيب 14 آخرون بجروح في سلسلة حوادث بدأت مساء أمس بمدينة أحمد آباد العاصمة التجارية لولاية كوجرات.

وقد بدأت أعمال العنف بعد أن تراشقت حشود من الهندوس والمسلمين بالحجارة وأشعلوا النار في المتاجر. وفرض حظر التجول حتى صباح اليوم في أربع مناطق بالمدينة، كما أرسل الجيش تعزيزات إلى المنطقة في محاولة لقمع العنف.

وقتل أكثر من 700 شخص معظمهم مسلمون في أعمال انتقامية بدأت بعدما هاجم جمع من المسلمين قطارا يحمل نشطاء من الهندوس يوم 27 فبراير/شباط الماضي فقتلوا 58 شخصا.

المصدر : وكالات