مصرع ضابط أوغندي في جنوب السودان
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/9 هـ

مصرع ضابط أوغندي في جنوب السودان

أعلن المتحدث باسم الجيش الأوغندي شعبان بانتاريزا أن أحد ضباط الجيش توفي بسبب الإعياء أثناء هروبه سيرا على الأقدام من هجوم شنته جماعة مسلحة معارضة للحكومة في كمبالا على وحدة عسكرية تابعة للجيش السوداني.

وقال المتحدث إن النقيب خيريل ماغارا الذي يعمل ضابط اتصال مع الجيش السوداني مات الأربعاء الماضي بسب الإعياء عندما هاجمت قوة من مقاتلي جيش الرب قوة تابعة للجيش السوداني في جنوب السودان، كما فقد ضابط أوغندي آخر يجري البحث عنه حاليا.

وأوضح أن الهجوم تسبب بتشتيت القوة السودانية، وقد فر ماغارا على الأقدام قبل أن ينهار ويسقط ميتا على الطريق، مشيرا إلى أنه كان يعاني منذ زمن طويل من ارتفاع في ضغط الدم.

وقال بانتاريزا إن السلطات الأوغندية تسلمت جثته ولم يبد عليها أي آثار إصابة يمكن أن تشير إلى أنه قتل، وأكد أن الجيش الأوغندي سيلاحق المقاتلين الذين نفذوا الهجوم.

وأوضحت السفارة السودانية في كمبالا أن الجيش السوداني فقد ضابطا برتبة عقيد في الهجوم، وأكدت أن تعزيزات عسكرية أرسلت من مدينة جوبا قتلت تسعة من المهاجمين.

وحذرت السفارة من أن الجيش السوداني لا يتدخل في النزاع الأوغندي، لكنه جاهز للرد على مقاتلي جيش الرب إذا شنوا أي هجوم على مواقعه في جنوب البلاد.

وشارك في الهجوم على معسكرين للجيش السوداني يوم الأربعاء الماضي أكثر من مائة مقاتل مما أسفر عن مقتل عدد غير معروف من أفراد القوات السودانية المسلحة.

ويعتبر هذا أول هجوم يشنه جيش الرب على القوات السودانية التي كانت تتهم دائما من قبل أوغندا بأنها توفر الدعم له. وقد وقع البلدان اتفاقا في وقت سابق من هذا العام ينص على طرد الحكومة السودانية لقوات جيش الرب من الأراضي السودانية مقابل أن توقف أوغندا دعمها للجيش الشعبي لتحرير السودان.

وسمحت الحكومة السودانية بمقتضى الاتفاق للقوات الأوغندية بالتوغل داخل أراضيها حتى الثاني من أبريل/نيسان المقبل لمطاردة زعيم جيش الرب جوزيف كوني ومقاتليه الذين يقاتلون كمبالا منذ عام 1988، وإنقاذ آلاف الأطفال المختطفين من أوغندا منذ سنوات.

المصدر : الفرنسية